حسم ​مانشستر يونايتد​ دربي المدينة أمام جاره سيتي حامل اللقب في العامين الماضيين في صالحه 2-1، على ملعب الاتحاد وأمام 54403 متفرجين، ضمن اطار منافسات الدوري الانكليزي الممتاز، فيما تابع في الدوري الاسباني نادي ​برشلونة​ منافسته مع ريال مدريد على صدارة الدوري بفوزه على ​مايوركا​ بنتيجة 5-2.

وشهدت مباراة الديربي العديد من الفرص لمصلحة الفريقين الا ان حارسي الفريقين نجحا في التصدي لها، واولى الفرص كانت على مرمى السيتي في الدقيقة 2 من المباراة تصدى لها ايدرسون بخبرة كبيرة باستعمال قبضته مباشرة لابعادها بسرعة بديهة كبيرة حارما مانشستر يونايتد من هدف محقق.

في الدقيقة 9 تسديدة مباغتة من مهاجم مانشستر يونايتد على مشارف المربع الصغير وايدرسون يتعملق بصدها بنزوله على الارض مباشرة واستعمال قدميه سرعة بديهة ممتازة.

في الدقيقة 15 تسديدة صاروخية من مهاجم مانشستر يونايتد على مشارف المربع وايدرسون في المرصاد بعدما تقدم من مرماه الى اليسار لحظة تسديد الكرة لتحجيم المرمى واقفال الزاوية بوجه المهاجم.

في الدقيقة 64 تسديدة صاروخية لمهاجم ​مانشستر سيتي​ ودي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد يتعملق بصدها بعدما تقدم خطوة الى الجنب ومد جسمه مستعملا قبضته لابعادها عن المرمى.

في الدقيقة 66 هدف محقق لمانشستر يونايتد وايدرسون يتعملق بمد يده وجسمه تجاه القائم لصدها وهنا نشير الى سرعة البديهة التي يتمتع بها حارس مرمى مانشستر سيتي وخبرته الكبيرة في التعامل مع الكرات العالية.

في الدقيقة 86 انجاز لدي خيا حارس بعد تسديدة صاروخية داخل المربع تعامل معها بسرعة بديهة كبيرة باستلقائه على الارض ومد قدمه منقذا مرماه من هدف محقق.

وفي مباراة ثانية نجح مانولو رينا حارس مايوركا في الوقوف سدا منيعا امام راسية مهاجم برشلونة في الدقيقة 15بصده الكرة باطراف اصابيعه الى فوق العارضة حارما برشلونة من هدف محقق.

في الدقيقة 64 خطأ فادح لحارس النادي الكتالوني مارك اندريه تير شتيغن ادى الى تسجيل هدف لمايوركا بعدما خرج من مرماه لقطع كرة بالهواء قبل ان يستفيد منها مهاجم مايوركا برأسه لكنه تردد وعاد الى الوراء وهنا يجب على كل حارس ان يكون متأكدا من قرار خروجه من مرماه لقطع الكرة او ان يبقى متمركزا تحت الخشبات الثلاثة.

في الدقيقة 77 يعوض تير شتيغن خطاه السابق بصده لكرة غدرته واتجهت بعكس ما كان متوقعا لكن سرعته البديهية التي يتمتع بها جعلته يمد يده ويصد الكرة منقذا مرماه من هدف محقق وهنا يجب على كل حارس مرمى ان يبقى متابعا للكرة بنظره منذ لحظة انطلاقها حتى لحظة تسديدها.

في الدقيقة 78 تسديدة داخل المربع من مهاجم برشلونة ورينا حارس مرمى مايوركا يتقدم الى الامام لتضييق المرمى بوجه الخصم ويصد الكرة مستعملا قبضته لان سرعتها لا تسمح له السيطرة عليها باليدين.

في الدقيقة 88 تسديدة صاروخية من مهاجم برشلونة تعامل معها رينا حارس مرمى مايوركا بحرفية عالية بعدما تقدم من مرماه ومد جسمه على اليمين لتحجيم المرمى بوجه المهاجم منقذا مرماه من هدف محقق.