قال ​كريستيانو رونالدو​ بعد فوزه بآخر ​دوري أبطال أوروبا​ مع ​ريال مدريد​، بعد ثوانٍ من المباراة ضد ​ليفربول​، إنه من الممكن أن تكون آخر مباراة له في النادي وفي النهاية تحول ذلك إلى حقيقة، رغم عدم تصديق الناس حول العالم، ورحل البرتغالي الى يوفنتوس.

بعد رحيله، واجه ريال مدريد أزمة عميقة وافتقده النادي بوضوح. في تورينو يشعر بالارتياح لكنه ليس في أفضل حالاته كما كان في سانتياغو بيرنابيو، ولهذا السبب، وفقًا للتقارير الصادرة في إسبانيا، يبدو ان رونالدو نادم على قراره بمغادرة إسبانيا والشروع في مغامرة جديدة في إيطاليا.

ووفقًا لصحيفة أي بي سي، كان رونالدو قد اعترف لأصدقائه المقربين أنه كان من الخطأ مغادرة مدريد. وتفيد الصحف أن لاعب مانشستر يونايتد السابق يعتقد أنه لو استمر في اللعب لصالح ريال مدريد، لكان سيفوز أيضًا بالنسختين الأخيرتين من الكرة الذهبية.