استقطبت مباراة ديربي مانشستر الانظار والاهتمام في الدوريات الأوروبية، فيما فرضت الخسارة الأولى لليوفي في إيطاليا نفسها على القارة العجوز. وشهدت المبارتين حالات تحكيمي مثيرة للجدل سنتوقف عند ابرزها:

مانشستر سيتي​ - ​مانشستر يونايتد

انتهت بفوز مانشستر يونايتد 2-1 وقادها الحكم الدولي الإنكليزي أنطوني تايلور.

الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 14، حيث لمست الكرة يد مدافع مانشستر يونايتد ليندولف داخل منطقة جزاءه لكن ليندولف كان على الأرض والكرة اصطدمت من الأرض مباشرة باليد وليندولف لم يتعمد بالتالي إطلاقا لمس الكرة وقرار الحكم بمتابعة اللعب صحيح.

الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 20 حيث تعرض راشفورد لعرقلة من قبل لاعب السيتي بيرناردو سيلفا داخل منطقة جزاءه لكن الحكم تايلور القريب قدّر الحالة بطريقة خاطئة وأمر بمتابعة اللعب. غير أن حكم الفيديو تدخل ونبّه الحكم الرئيسي الذي تراجع عن قراره الخاطئ ومنح ركلة جزاء لمصلحة اليونايتد كانت بطبيعة الحال مستحقة.

الحالة الثالثة كانت عند الدقيقة 45 +2 حيث كان هناك كرة عرضية للسيتي وتزحلق لاعب اليونايتد فريد لمواجهتها واصطدمت بيده. اليد المعنية كانت تلك التي اتكأ عليها فريد أثناء اتزحلق، والتعديل الجديد يشير إلى أن لمس اليد هنا غير متعمد والقرار يجب أن يكون بمتابعة اللعب وهو ما أكدته أيضا تقنية الفيديو.

لاتسيو​ – ​يوفنتوس

انتهت بفوز لاتسيو 3-1 في مباراة قادها الحكم الإيطالي ماشيل فابري.

الحالة الأولى عند الدقيقة 69 حين قام كوادرادو بعرقلة لاعب لاتسيو مانويل لازاري والذي كان متجها نحو الثلث الأخير من ملعب اليوفي بمفرده. الحكم أشهر البطاقة الصفراء لكوادرادو حيث اعتبر أنه أوقف هجمة واعدة وليس فرصة واضحة لتسجيل هدف، لكن حكم الفيديو طلب من فابري مراجعة اللقطة ليغير بعدها قراره ويشهر البطاقة الحمراء وهو القرار الصحيح، إذ أن لازاري كان لحظة العرقلة مسيطرا على الكرة ولا وجود لاي مدافع من الممكن أن ينافسه، وقريبا من المرمى ومتجها بشكل عام نحوه وبالتالي عوامل الطرد الأربعة موجودة.

الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 78 حيث احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة لاتسيو بعدما قام تشيزني حارس مرمى اليوفي بعرقلة لاعب لاتسيو كوريا الذي كان منفردا بالمرمى. قرار الحكم صحيح باحتساب ركلة الجزاء وبتوجيه انذار للحارس تشيزني الذي منع فرصة واضحة لتسجيل هدف لكن بما أن الحالة داخل منطقة الجزاء وتشيزني حاول لعب الكرة، فالقرار صحيح والعقوبة تصبح أصفر بدل الأحمر.