استمرت عجلة الدوريات الأوروبية في الدوران مع دخولها مرحلة هامة في هذا الموسم قبيل العطلة الشتوية حيث ستسعى الأندية إلى تحقيق أكبر عدد من النقاط من أجل تحقيق الأهداف الموضوعة في هذا الموسم.

دعونا الآن نتعرف على أبرز خمس مباريات ستجري في عطلة نهاية الأسبوع في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى.

ريال مدريد – إسبانيول ( السبت الساعة 14.00 بتوقيت بيروت ):

يستقبل ريال مدريد صاحب المركز الثاني برصيد 31 نقطة إسبانيول صاحب المركز ما قبل الأخير برصيد 9 نقاط في مواجهة هامة ضمن المرحلة السادسة عشر من الدوري الإسباني لكرة القدم.

على الورق، تبدو المواجهة سهلة لريال مدريد لكن إسبانيول يعلم بأنه سيدخل إلى ملعب السانتياغو بيرنابيو وليس لديه أي شيئ يخسره فهو يصارع من أجل الخروج من دوامة الفرق المتنافسة على الهبوط لدوري المظاليم بينما يأمل الريال في تحقيق الفوز وتعثر غريمه البرسا من أجل خطف الصدارة.

ومع المدرب زين الدين زيدان، يلعب ريال مدريد بالرسم التكتيكي 4-3-3 مع تحسن واضح للغاية في كلا الشقين الدفاعي والهجومي حيث يبدو بأن زيدان قد نجح في إعادة الفريق على السكة الصحيحة مع المزيد من الجماعية في أداء الريال وهذا ما يعلمه مدرب إسبانيول بابلو ماشين والذي يلعب بالرسم التكتيكي 3-1-4-2 وهو بلا شك سيلعب بشكل دفاعي أمام فريق بحجم الريال حيث لن يكون هناك إمكانية سوى لتحصين الجدار الدفاعي للفريق ثم محاولة استغلال المساحات ولعب الكرات الهجومية المرتدة نحو مناطق الريال الدفاعية.

بوروسيا مونشنغلادباخ​ – بايرن ميونيخ ( السبت الساعة 16.30 بتوقيت بيروت ):

يستضيف بوروسيا مونشنغلادباخ صاحب المركز الأول برصيد 28 نقطة بايرن ميونيخ صاحب المركز الرابع برصيد 24 نقطة في قمة مباريات المرحلة الرابعة عشر من الدوري الألماني لكرة القدم.

ويعلم بوروسيا مونشنغلادباخ أن فوزه في هذه المواجهة سيجعله يضمن بشكل كبير لقب مرحلة الذهاب المعنوي بينما لا يريد بايرن ميونيخ الإبتعاد بشكل أكثر عن فرق المقدمة والعودة من جديد لصلب المنافسة.

ومع المدرب ماركو روز، يلعب بوروسيا مونشنغلادباخ بالرسم التكتيكي 4-3-3 مع تقديم كرة قدم هجومية حيث يرغب روز بعدم التراجع للخلف لكن هذا لا يكون على حساب الشق الدفاعي فالفريق جيد للغاية دفاعيا وهذا يعود للعمل الجماعي والتكتيكي الذي قام به روز واللمسة الواضحة على الفريق بينما يلعب بايرن ميونيخ مع المدرب هانز فليك بالرسم التكتيكي 4-1-4-1 حيث يحتاج الفريق إلى إظهار المزيد من التحسن على صعيد إنهاء الفرص وعدم تضييع كرات سهلة وبشكل مستغرب أمام مرمى الخصوم وهو ما يذهب مجهود الفريق فيما بعد سدى خاصة أن فريقا بحجم غلادباخ لن يمنح بايرن الكثير من المساحات الهجومية بكل تأكيد.

مانشستر سيتي – مانشستر يونايتد ( السبت الساعة 19.30 بتوقيت بيروت ):

يستضيف مانشستر سيتي صاحب المركز الثالث برصيد 32 نقطة مانشستر يونايتد صاحب المركز السادس برصيد 21 نقطة في ديربي مدينة مانشستر ضمن المرحلة السادسة عشر من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

ويأمل مانشستر سيتي في تحقيق الفوز والحفاظ على آماله الضئيلة بملاحقة المتصدر ليفربول والمبتعد عنه بفارق 11 نقطة أما مانشستر يونايتد فهو يريد أخذ خطوة أخرى نحو التقدم للمركز الرابع الذي يبتعد عنه حاليا بفارق 8 نقاط وهو فارق ليس سهلا بالتأكيد.

ومع المدرب بيب غوارديولا، يلعب مانشستر سيتي بالرسم التكتيكي 4-3-3 حيث يملك الفريق خط هجوم قوي للغاية ولا يختلف أحد على قدراته العالية والقدرة على السيطرة وصناعة الفرص لكن الفريق ضعيف في الشق الدفاعي ومن السهل جدا تسجيل هدف في مرماه وهو أمر يعلمه مدرب مانشستر يونايتد أولي سولسكاير والذي يلعب بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 وسيحاول قدر الإمكان إظهار الإنضباط الدفاعي اللازم وعدم لعب مواجهة مفتوحة مع الإعتماد على سرعة لاعبيه في الكرات المرتدة واستغلال البطء الواضح في الإرتداد الدفاعي للسيتي وتفعيل الهجمات العكسية والكرات الطولية بأكبر شكل ممكن.

لاتسيو​ – ​يوفنتوس​ ( السبت الساعة 21.45 بتوقيت بيروت ):

يستقبل لاتسيو صاحب المركز الثالث برصيد 30 نقطة يوفنتوس صاحب المركز الثاني برصيد 36 نقطة في قمة مباريات المرحلة الخامسة عشر من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ويعلم لاتسيو بأن فوزه في هذه المباراة سيعني اقترابه بشكل كبير من الصدارة أما اليوفي ففوزه في هذه المباراة سيعني تصدره من جديد للدوري بعد سقوط إنتر ليلة أمس في فخ التعادل السلبي مع روما.

ومع المدرب سيميوني إينزاغي، يلعب لاتسيو بالرسم التكتيكي 3-5-2 حيث يركز على إيجاد الكثافة العددية في خط وسط الملعب ويعتبر الفريق الأٌقوى لحد الآن من الناحية الهجومية في الدوري كما أن خط دفاعه من الأقوى وهذا يعكس التوازن الذي وضعه إينزاغي داخل صفوف الفريق أما يوفنتوس مع المدرب ماوريسيو ساري فهو يلعب بالرسم التكتيكي 4-3-3 حيث ما زال الفريق يمتتع بأقوى خط دفاع في الدوري لكن ساري عليه إيجاد المزيد من الحلول الهجومية حيث يعاني الفريق من أجل التسجيل وتعتري طريقة لعب الفريق بطء واضح في صناعة اللعب الهجومي والوصول إلى مرمى الخصوم وهو أمر يجب حله بشكل سريع.

أولمبيك ​مارسيليا​ – ​بوردو​ ( الأحد الساعة 22.00 بتوقيت بيروت ):

يستقبل أولمبيك مارسيليا صاحب المركز الثاني برصيد 31 نقطة بوردو صاحب المركز الثالث برصيد 28 نقطة في قمة مباريات المرحلة السابعة عشر من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وستكون هذه المباراة بمثابة صراع على مركز الوصافة ففوز مارسيليا سيبعده بشكل مقبول عن منافسه أما بوردو ففوزه إن حصل سيعني قلب الأوراق وفرض نفسه كمرشح قوي على المركز الثاني والبطاقة المؤهلة لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. ومع مدربه أندريه فيلاس بواش، يلعب أولمبيك مارسيليا بالرسم التكتيكي 4-3-3 حيث أظهر الفريق تحسن كبيرا في الأسابيع الماضية وحقق الإنتصار تلو الآخر مع شخصية قوية في وسط الملعب والقدرة على التحكم بطريقة اللعب وإجبار الخصم على التراجع في وسط الملعب وهذا يعلمه بشكل أكيد مدرب بوردو باولو سوزا الذي يلعب بالرسم التكتيكي 3-4-2-1 وتبدو بصماته بشكل واضح على أداء بوردو القوي هجوميا والمتوازن دفاعيا حيث يتحول الفريق إلى 5-4-1 دفاعيا و3-4-3 هجوميا مع مرونة تكتيكية واضحة وروح جيدة زرعهت سوزا في عقلية لاعبيه ما ستعطيه بكل تأكيد الكثير من الحظوظ في مواجهة خصمه أولمبيك مارسيليا.