أعرب رئيس نادي ​النجمة​، ​أسعد الصقال​، في مقابلة مع صحيفة السبورت الإلكترونية، عن قلقه الشديد تجاه الوضع التي تشهده كرة القدم اللبنانية هذه الأيام، منذ أن إندلعت الإحتجاجات الشعبية في الـ17 من شهر تشرين الأول الماضي، وما تبعها من قطع للطرقات وإقفال للمصارف ودخول البلد في أزمة إقتصادية فعلية، ما دفع الإتحاد اللبناني لكرة القدم إلى تعليق نشاط بطولة ​الدوري اللبناني​ إلى أجل غير مسمّى.

وقال الصقال في مقابلته مع صحيفة "السبورت" : "في الإجتماع الأخير مع مسؤولي الإتحاد اللبناني لكرة القدم وممثلين عن الأندية توصلنا إلى شبه إتفاق ينصّ على إستكمال بطولة الدوري في منتصف الشهر الجاري، على أن يتم إدخال تعديلات على نظام المسابقة من قبل الجمعية العمومية".

وأضاف الصقال: "تفاجأنا لاحقا أن الجمعية العمومية لم تجرِ بعد أي تعديلات ولم يتم تحديد موعد للمباريات كما كان متفقا عليه، وعلمنا أن الدوري سيُرحّل إلى منتصف الشهر المقبل في العام 2020 وهذا الأمر غير مقبول بالنسبة لنا لان التأخير سيضر بالجميع".

وكشف الصقال أن النادي قد تأثر بالأزمة الإقتصادية التي تضرب البلاد ما دفع الادارة الى اتخاذ اجراءات طارئة لكن رغم ذلك شدد على ان اجواء النادي جيدة وايجابية وانهم مستعدون لمواصلة المشوار في بطولة الدوري.

وأضاف بهذا الخصوص: "نادي النجمة تأثر إقتصاديا بهذه الأزمة، لا يُمكننا إخفاء ذلك، وهذا الأمر أعتبره طبيعيا في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها، ورغم كل شيء كنا حريصين في الأسابيع الأخيرة على منح اللاعبين حقوقهم كما تعودنا ان نقوم به منذ ان دخلنا الى هذا النادي، الجميع يعلم ان أغلب العقود هي عقود إحترافية ومُتوجب علينا ان ندفع الرواتب حتى بدون خوض مباريات، لكن اليوم أصبحنا في وضع مقلق بسبب التاجيل المستمر والازمة قد طالت الجميع، ولا أخفي أننا إضطررنا إلى الخصم من رواتب اللاعبين في ظل توقف الدوري ولا اعلم الى اين ستصل الامور بعد اشهر في حال استمرت الامور على ما هي عليه، مع العلم أن التدريبات سارية بشكل طبيعي تحت قيادة المدرب محمد عبد العظيم".

وتابع الصقال: "99% من اللاعبين تقبلوا هذا الاجراء لأن الأمور باتت واضحة للجميع ومن واجبهم ان يقفوا الى جانب النادي في هذه المحنة، وانا من جهتي اتقدم بالشكر لهم على تجاوبهم آملا ان تمر هذه الازمة بسرعة".

وختم الصقال مشددا أن نادي النجمة لم ولن يوافق على إكمال الدوري من دون حضور الجماهير، ولن يقبل كذلك بنظام عدم الهبوط.

ومن المُرجّح أن يستكمل الإتحاد اللبناني لكرة القدم المسابقة من مرحلة واحدة فقط مع دورة رباعية بين المتصدرين الاربعة لتحديد هوية البطل، بإنتظار قرار رسمي حول ذلك.