إستمرت الدوريات الكبرى في القارة الأوروبية العجوز بالدوران ما جعل محبي كرة القدم يتسمرون أمام شاشات التلفاز من أجل مشاهدة مباريات مثيرة وحماسية بدأنا نشهدها مبكرا من الجولات الأولى.

دعونا الآن نتعرف على أهم الأحداث الأوروبية الكروية التي حصلت في عطلة نهاية الأسبوع في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى التي انطلقت.

1- ​ليفربول​ يبتعد بالصدارة، ​ليستر​ مستمر بالتألق، السيتي يترنح مجددا وتوتنهام يعود من بعيد

ابتعد ليفربول في صدارة الدوري الإنكليزي بعدما حقق فوزا على برايتون 2-1 ليصل إلى النقطة 40 مبتعدا بفارق 8 نقاط عن ليستر سيتي الوصيف الذي أصبح برصيده 32 نقطة بعدما حقق انتصارا جديدا على حساب إيفرتون 1-0 مع استمرار الأداء المميز لرجال المدرب براندون رودجرز فالفريق الأقوى دفاعيا لحد الآن وثاني فريق هجومي في الدوري بعد السيتي ما يعكس العمل المميز لرودجرز لحد الآن.

أما مانشستر سيتي فهو سقط مجددا وتعادل مع نيوكاسل يونايتد 2-2 ليفقد نقطتين هامتين ويبتعد بفارق 11 نقطة عن المتصدر ليفربول ليبتعد بشكل واضح عن المنافسة على اللقب أقله لحد الآن.

ومع استمرار معاناة أرسنال بعد التعادل مع نورويتش سيتي 2-2 وتعادل اليونايتد أيضا مع أستون فيلا بنفس النتيجة، تراجع كلا الفريقين للمركزين الثامن والتاسع، نجح توتنهام بقيادة جوزيه مورينيو من تحقيق الإنتصار الثاني على التوالي محليا وذلك على حساب بورنموث 3-2 وذلك ساعد الفريق للوصول للمركز الخامس برصيد 20 نقطة متخلفا عن المركز الرابع وصاحبه تشيلسي بست نقاط بعدما خسر الأخير للمرة الثانية على التوالي وهذه المرة أمام ويست هام 1-0.

2- لدغة ميسي السامة تسقط ​أتلتيكو​، الريال وإشبيلية واصلا عروضهما الجيدة، وحصانا الليغا الأسودين مستمران بالتألق

على الرغم من تقديم الفريق لمباراة جيدة للغاية أمام برشلونة، لكن أتليتيكو مدريد فشل في الخروج بانتصار والعودة بقوة للمنافسة بعدما أضاع الكثير من الفرص ليأتي ليونيل ميسي قبل النهاية ويسجل هدفا قاتلا أهدى الإنتصار لبرشلونة وأبقاه في الصدارة برصيد 31 نقطة وهو نفس رصيد ريال مدريد صاحب المركز الثاني بعدما حقق فوزا صعبا على ديبورتيفو ألافيس 2-1 بينما تابع إشبيلية ضغطه على الغريمين التقليدين وتابع سلسلة انتصاراته المميزة وهذه المرة كانت الضحية ليغانيس الذي أسقطه 1-0.

ومع تراجع أتلتيكو مدريد بعد الخسارة إلى المركز السادس وتجمد رصيده عند النقطة 25، كانت الفرصة مؤاتية لريال سوسييداد وأتليتيك بيلباو من أجل الوصول للمركزين الرابع والخامس وهما فرضا نفسهما بشكل مبكر الحصانين الأسودين في البطولة فريال سوسييداد هزم في هذه الجولة إيبار 4-1 أما أتلتيك بيلباو فهو فاز للجولة الثالثة على التوالي وكان على حساب غرناطة المتراجع 2-0 وأبرز ما يميز أتلتيك بيلباو في هذا الموسم هو قوة الفريق الدفاعية والتي لم تقبل شباكه إلا 9 أهداف وهو صاحب خط الدفاع الأقوى لحد الآن في البطولة.

3- إنتر يخطف الصدارة من ​يوفنتوس​، مسلسل انتصارات لاتسيو مستمر، وفوز طال انتظاره لميلان

نجح إنتر ميلان في خطف الصدارة من يوفنتوس بعدما فاز على سبال 2-1 ووصل إلى النقطة 37 متقدما بفارق نقطة يتيمة عن يوفنتوس الذي أصبح لديه 36 نقطة فقط بعدما تعادل 2-2 من ساسولو بعدما قدم مباراة سيئة من الناحية الدفاعية وهذا كلفه خسارة الصدارة بعد سلسلة من الإنتصارات الصعبة التي قام بها الفريق في الفترة الأخيرة.

المركز الثالث كان للاتسيو الذي استمر في عروضه الإيجابية مؤخرا بعد فوز مستحق وسهل على أودينيزي 3-0 ليصل للنقطة 30 متقدما بفارق نقطتين عن روما صاحب المركز الرابع والذي فاز في هذه الجولة على حساب هيلاس فيرونا 3-1 كما استمر كالياري بإبداعاته المحلية وأصبح بنفس رصيد روما مع فوز جيد حققه على حساب سامبدوريا 4-3 كما فاز أتالانتا على بريشيا 3-0 لتشتعل المنافسة بين الفرق الثلاثة على المركز الرابع.

وشهدت هذه الجولة عودة إي سي ميلان إلى بوابة الإنتصارات بعدما هزم بارما 1-0 وصعد للمركز الحادي عشر برصيد 17 نقطة حيث يأمل الفريق مع مدربه ستيفانو بيولي في العودة للمراكز المتقدمة ومحاولة خطف مركز أوروبي رغم البداية السيئة.

4- ​بوروسيا مونشنغلادباخ​ مستمر بالصدارة رغم الضغط المستمر عليه وبايرن فليك تلقى خسارته الأولى هذا الموسم

استمر بوروسيا مونشنغلادباخ في صدارة الدوري الألماني بعدما وصل للنقطة 28 عقب فوز على حساب فرايبورغ 4-2 عكس من خلاله قدرة الفريق الهجومية الجيدة وإمكانية استمرار الفريق في المنافسة على الصدارة كما تابع آر بي لايبزيغ نتائجه المميزة وبقي في المركز الثاني برصيد 27 نقطة بعد فوز على بادربورن 3-2 وهو الفوز الرابع على التوالي له بينما وصل شالكه إلى المركز الثالث برصيد 25 نقطة بعد فوز على حساب يونيون برلين 2-1.

أما بايرن ميونيخ فهو تلقى خسارته الأولى مع مدربه هانز فليك وكانت على أرضه أمام باير ليفركوزن 2-1 دافعا ثمن إهداره لفرص كثيرة وبالجملة ما جمّد رصيد الفريق عند 24 نقطة أمام بوروسيا دورتموند مع 23 نقطة الذي عاد لسكة الإنتصارات من جديد بفوز على هيرتا برلين 2-1 والذي خاض المواجهة الأولى مع مدربه الجديد يورغن كلينسمان الذي فشل في تحقيق بداية إيجابية للفريق القابع في المركز السادس عشر برصيد 11 نقطة حيث يأمل كلينسمان بتصحيح الأوضاع سريعا والخروج من دوامة الهزائم كي لا يصبح الفريق منافسا على تجنب الهبوط ليس إلا.

5- تأجيل مواجهة البي أس جي و​موناكو​، ​مارسيليا​ استمر وصيفا والتقارب بين الفرق يزداد في الليغ 1

بسبب سوء الأحوال الجوية والعواصف، تم تأجيل مواجهة ​باريس سان جيرمان​ مع موناكو على ملعب الأخير إلى موعد يحدد لاحقا حيث لم يكن من الممكن إجراؤها في وقتها ما أبقى الأمور على حالها بالنسبة للفريقين لكن أولمبيك مارسيليا استفاد من هذا التأجيل المفاجئ بعدما حقق فوزا جديدا على حساب ستاد بريست 2-1 وقلص به الفارق بشكل مؤقت إلأى 5 نقاط مع المتصدر البي أس جي ليبدو الفريق الأفضل في الفترة الأخيرة من ناحية الشخصية القوية والقدرة على حسم المواجهات لمصلحته وهذا بالطبع يعود للعمل الجيد للغاية الذي يقوم به المدرب أندريه فيلاش بواش مع الفريق.

ومع خسارة أنجيه صاحب المركز الثالث أمام نيس 3-1، وتجمد رصيده عند 24 نقطة، أصبح هناك فارق خمس نقاط فقط بين صاحب المركز الثالث وبريست صاحب المركز الخامس عشر ما يعني بوضوح أننا أمام منافسة مفتوحة بين معظم الفرق الفرنسية لحصد مراكز مؤهلة للبطولات الأوروبية الموسم المقبل والفريق الذي يملك النفس الطويل ويفوز بأكبر عدد من المواجهات المباشرة مع الفرق تلك سيكون صاحب الحظ الأوفر لحصد البطاقات الأوروبية.