الكل ايقن ان ​مانشستر يونايتد​ ليس بخير في الفترة الاخيرة والنتائج الاخيرة التي حققها الفريق بالرغم من التاهل الى الدور الثاني من الدوري الاوروبي الا ان الخسارة امام استانا والتعادل امام استون فيلا في البريمييرليغ فتحا باب التساؤلات مجددا حول مستقبل المدرب النروجي للنادي اولي غونار ​سولسكاير​ والبديل عنه.

الاخبار الصحفية الاتية من انكلترا تؤكد ان النادي بدأ يبحث عن بديل للنروجي الذي بدوره اكد ان النادي في نسق تصاعدي وانه يتحسن. شبكة سكاي سبورتس تحدثت عن موضوع سولسكاير وبديله في اليونايتد في مقال خاص فيما يلي ترجمته.

ويتحدث المقال ان اليونايتد وبالرغم من مزاعم المدرب بالتحسن التدريجي الا انه فقد في مباراتين متتاليتين تقدما واكتفى بالتعادل في اللقاءين امام ناديين صاعدين من الدرجة الاولى وهما شيفيلد يونايتد واستون فيلا وهذا لا يبشر بالخير بالنسبة لمحبي الشياطين الحمر. في لقاء شيفيلد تقدم تاخر اليونايتد 0 - 2 ومن ثم تقدم 3 - 2 غير ان اصحاب الارض عدلوا النتيجة بعد 11 دقيقة اما لقاء استون فيلا فالامور كانت اسوأ فبعد هدف ليندلوف الثاني عدل الزوار النتيجة بعد دقيقتين فقط مما يؤكد ان الفريق لا يعرف كيف يحافظ على تقدمه.

ويؤكد المقال ان المدرب النروجي الذي يتحلى دائما بالايجابية لم يستطع الخروج من المأزق الموجود فيه في هذه الفترة بالطريقة الجيدة.

ففي لقاء شيفيلد اكد ان الفريق اظهر شخصية قوية بعد ان عوض تاخره بهدفين وتقدم في النتيجة ولكنه لم يتطرا انه تعادل ولم يفز وفي لقاء استون فيلا اكد ان الفريق لا يستحق الفوز وتجاهل انه تعادل وفقد نقاطا كثيرة قد تكون مكلفة جدا في نهاية الموسم وترتيب النادي الذي يغيب عن الساحة الكروية والتتويجات القارية منذ فترة طويلة.

بهذه النتائج يكون مان يونايتد قد قدم اسوأ بداية موسم له في تاريخه حتى اسوأ من موسم 1989 حين انهى الفريق الموسم في المركز 11 ولكنه كان يملك 18 نقطة في هذه المرحلة. فقد فازوا ب 4 مباريات في اول 14 لقاء لهم متعادلين مع نيوكاسل وبرايتون بهذا العدد واقل من كريستال بالاس وبيرنلي مما يؤكد الكارثة التي تحل بالفريق.

من ناحية الادارة يبدو ان الامور بدأت تنضج فبالرغم من كل الدعم الذي يلقاه لاعب الفريق السابق من قبل الجماهير التي لم تطلق صافرات الاستهجان بحقه حتى الان ولكن فكرة ان المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو اصبح متاحا بعد اقالته من ​توتنهام​ وهو كان الخيار الاول للنادي بعد رحيل مورينيو عنه، وربما تبحث عن التعاقد مع الارجنتيني بعد نتيجة سيئة او اثنتين لذا الوضع ليس مطمئنا للنروجي في الوقت الحالي.

مشكلة النروجي الاولى مع الادارة هي خط دفاع الفريق حيث دفعت الادارة الكلايين لتحسين هذا الخط. فقد تعاقدت مع هاري ​ماغواير​ وارون بيساكا من اجل نتائج افضل الا انه في اخر 10 مباريات لم يحافظ الفريق على نظافة شباكه سوى في لقاء بارتيزان بلغراد في الدوري الاوروبي وهذه مشكلة كبيرة.

سولسكاير يؤكد ان الفريق بحاجة لتحقيق عدة انتصارات متتالية والامور ستتحسن ولكن هل ستكون الادارة جاهزة لمنح النروجي فرصة جديدة ام ان بوتشيتينو سيعود الى البريمييرليغ من بوابة الاولد تراوفرد؟.