نجح ​برشلونة​ في العودة من ملعب أتلتيكو مدريد بفوز هام 1-0 ضمن فعاليات الجولة الخامسة عشر من الدوري الإسباني لكرة القدم في مباراة قادها الحكم الدولي الإسباني ماتيو لاهوز وشهدت العديد من الأحداث التحكيمية التي لا بد من التوقف عندها.

1. الحالة الأولى عند الدقيقة 18، حصلت مخالفة من لاعب برشلونة جونيور فيربو على أحد لاعبي أتلتيكو، المخالفة كانت خارج منطقة الجزاء رغم سقوط اللاعب داخل المنطقة وقرار الحكم باحتساب ركلة حرة مباشرة وإنذار لاعب برشلونة لمنع الهجوم الواعد صحيح.

2. الحالة الثانية عند الدقيقة 39 حيث طالب أتلتيكو مدريد بركلة جزاء بعد لمسة يد على حساب راكيتيتش، اللمس موجود لكنه غير متعمد وراكيتيتش لم ير الكرة وكان ظهره لها ويقفز في الهواء للعب الكرة بالرأس ومن الطبيعي أن تكون يده ممدودة، القرار صحيح ولا يوجد ركلة جزاء لمدريد.

3. الحالة الثالثة طالب أتلتيكو مدريد بركلة جزاء عند الدقيقة 68 بعد لمسة اليد على مدافع برشلونة كليمنت لينغليت، اللمس موجود لكن لينغليت حاول تفادي الكرة وإرجاع يده عنها، القرار صحيح من الحكم بمتابعة اللعب لأن الكرة هي من ذهبت ليد لاعب برشلونة وليس العكس.

4. الحالة الرابعة عند الدقيقة 69 تم منح لاعب أتلتيكو مدريد ​فيتولو​ بطاقة صفراء بعد عرقلته ميسي والسبب كان منع الهجوم الواعد لكن الحكم أعطى الأفضلية ثم عاد للإنذار، وهجمة البرسا اكتملت وبالتالي سبب الإنذار انتفى لأن اللاعب رغم عرقلته لميسي لكن الهجمة اكتملت وبالتالي كيف ينذر بداعي إيقاف هجمة واعدة وهي لم توقف أصلا بسبب تطبيق الحكم لمبدأ إتاحة الفرصة ؟

5. الحالة الخامسة عند الدقيقة 70، ​بيكيه​ والذي لديه إنذار قام بعرقلة موراتا لاعب أتلتيكو مدريد المتقدم نحو الثلث الأخير من ملعب البرسا ولديه فرصة واضحة المعالم لبناء هجمة واعدة والعناصر كلها موجودة لكن الحكم احتسب فقط المخالفة ولم يطرد بيكيه بالإنذار الثاني وهذا كان قرارا غريبا نوعا ما.

6. الحالة السادسة والأخيرة عند الدقيقة 77، قام فيتولو والذي لديه إنذار أيضا بمخالفة علا لاعب برشلونة بيكيه، المخالفة فيها تهور واضح وبطاقة صفراء صريحة لكن الحكم أيضا تغاضى عنها ولم يطرد فيتولو لأنه أراد تعويض الخطأ السابق بالتغاضي عن طرد لاعب برشلونة بيكيه بالتغاضي أيضا عن طرد لاعب أتلتيكو فيتولو وهو أمر غير سليم إطلاقا.