إنتهت الجولة الخامسة من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم حيث شهدت العديد من الأحداث والمباريات المثيرة التي لا بد من الوقوف عندها والتحدث عنها جميعها في هذا التقرير.

1. الغزارة التهديفية مستمرة للجولة الخامسة وتقنية الفيديو بطلة سهرتي الثلاثاء والأربعاء

للجولة الخامسة على التوالي، استمرت الفرق بتقديم أداء هجومي مع غزارة تهديفية أصبح المشاهدون متعودون عليها حيث شهدت هذه الجولة تسجيل الفرق ل52 هدف في 16 مباراة أي بمعدل تهديفي وصل إلى 3.25 هدف.

وهذا يعكس أمرا أصبح بحكم المؤكد وهو أن الفرق الأوروبية واضحة المعالم من ناحية نوعية الكرة التي تقدمها الفرق لكن اللافت هي أنه رغم الوصول للمرحلة الخامسة أي أنها معركة الحسم فالفرق لا تريد تغيير شخصيتها وتود البقاء على نفس الأسلوب الهجومي لها.

كما شهدت هذه الجولة تدخل تقنية الفيديو في معظم المباريات لتصحيح قرارات تحكيمية أخذها الحكام من ناحية إلغاء أهداف أو في ركلات الجزاء وهذا يعكس مجددا أهمية هذه التقنية من ناحية إعطاء كل فريق حقه كما في خلق جو أفضل من العدالة الكروية وعدم أن تكون الأخطاء التحكيمية كثيرة وواضحة التأثير.

2. ​بايرن ميونيخ​ الوحيد بالعلامة الكاملة و​برشلونة​ ويوفنتوس يضمنان صدارة مجموعتهما

تابع بايرن ميونيخ عروضه المميزة في دوري الأبطال حيث حقق مع مدربه هانز فليك فوزا جديدا وكان هذه المرة في الأراضي الصربية بعدما سحق النجم الأحمر 6-0 في ليلة شهدت تألق هدافه ليفاندوفسكي والذي سجل 4 أهداف ما جعل بايرن الفريق الوحيد لحد الآن بالعلامة الكاملة مع 15 نقطة ولم يتعرض لأي تعادل أو خسارة.

كما شهدت هذه الجولة ضمان برشلونة لتأهله وصدارة ترتيب مجموعته في آن معا بعدما هزم بوروسيا دورتموند 3-1 ما خفف كثيرا من الضغوط على مدربه إرنستو فالفيردي بينما احتاج يوفنتوس لهدف من ركلة ثابتة سجله ديبالا كي يحسم المواجهة أمام أتلتيكو مدريد 1-0 والذي لم يضمن بعد تأهله بشكل رسمي فباير ليفركوزن بعد تحقيق فوزين متتاليين أصبحت لديه حظوظ ولو قليلة في خطف بطاقة التأهل، أمر سيشكل بلا شك مفاجأة غير متوقعة إن حصل.

3. الأمور حسمت في المجموعة الأولى و​ليفربول​ حامل اللقب أمام خط الخروج

منذ الجولة الماضية، كانت أمور صدارة المجموعة الأولى محسومة لمصلحة باريس سان جيرمان والمركز الثاني لمصلحة ​ريال مدريد​ الذي حاول قلب الأمور عندما استضاف باريس سان جيرمان لكنه المواجهة الممتعة بينهما انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2 ليبقى الفريق الباريسي برصيد 13 نقطة في المركز الأول وريال مدريد برصيد 8 نقاط في المركز الثاني.

أما في المجموعة الخامسة، فبعد التعادل بين ليفربول و​نابولي​ 1-1، يمكن القول بأن رجال المدرب يورغن كلوب خطفوا النقطة بهدف متأخر للوفرين لكن نقطة التعادل هذه لم تضمن التأهل لليفربول رغم وصوله للنقطة 10 مقابل 9 نقاط لنابولي و8 نقاط لرد بول سالزبورغ ومع وجود مواجهة سهلة لنابولي أمام جنك، سيتوجب على ليفربول تجنب الخسارة أمام سالزبورغ في مواجهة صعبة خارج الديار وإلا فإنه سيكون معرض لخروج غير متوقع خاصة أن سالزبورغ ليس بالفريق السهل إطلاقا.

4. أتالانتا أحيى حظوظه في التأهل للدور الثاني وصراع الإنتر ودورتموند مستمر

بعدما تعرض لثلاث خسارات متتالية في بداية مشواره الأوروبي، واعتبار الكثيرين أن الأمور قد انتهت، عاد أتالانتا الإيطالي ليفرض نفسه لاعبا أساسيا في صراع التأهل بالمجموعة الثالثة حيث لديه 4 نقاط بعد فوز ثمين على دينامو زغرب وهو أصبح الآن مصير التأهل بيده ففوزه في الجولة الأخيرة على شاختار دونتسيك ستعني تأهله للدور الثاني بشكل مباشر إلا في حال نجاح دينامو زغرب في الفوز بمواجهته مع ​مانشستر سيتي​ وهو أمر مستبعد نوعا ما.

ومع خسارة بوروسيا دورتموند 3-1 أمام برشلونة في المجموعة السادسة وفوز إنتر ميلان على سلافيا براغ بنفس النتيجة، تساوى الفريقان بعدد النقاط لكن حظوظ بوروسيا دورتموند ما زالت أقوى حيث لديه مباراة أسهل نسبيا أمام سلافيا براغ بينما يتوجب على إنتر ميلان تجاوز عقبة برشلونة من أجل التأهل وهو أمر لن يكون سهلا بكل تأكيد.

5. ​لايبزيغ​ مستمر بعروضه القوية ولا شيئ محسوم في المجموعتين السابعة والثامنة

استمر لايبزيغ في تقديم موسم جيد تحت قيادة مدربه الشاب جوليان نايغلسمان وذلك بعد التعادل الذي حققه الفريق أمام بنفيكا ليصل للنقطة العاشرة في صدارة المجموعة مبتعدا بفارق 3 نقاط عن كل من ليون وزينيت سان بطرسبرغ.

ويمكن القول بأن لايبزيغ يحتاج لتفادي الخسارة أمام ليون من أجل ضمان التأهل بشكل رسمي للدور الثاني. أما في المجموعة الثامنة فما زالت الأمور معقدة للغاية مع وصول أياكس للنقطة العاشرة بعد الفوز على ليل فيما انتهت مباراة فالنسيا و​تشيلسي​ بالتعادل 2-2 وبقاء كل واحد منهما عند النقطة الثامنة لكن تشيلسي لديه مواجهة سهلة مع ليل ما يعني أنه من المرجح أن تنحصر بطاقة التأهل الثانية بين أياكس وفالنسيا وستكون المواجهة بينهما في الجولة الأخيرة فاصلة لتحديد المتأهل الثاني مبدئيا عن هذه المجموعة التي أوفت بوعودها بكل تأكيد.