إستمرت الدوريات الكبرى في القارة الأوروبية العجوز بالدوران ما جعل محبي كرة القدم يتسمرون أمام شاشات التلفاز من أجل مشاهدة مباريات مثيرة وحماسية بدأنا نشهدها مبكرا من الجولات الأولى. دعونا الآن نتعرف على أهم الأحداث الأوروبية الكروية التي حصلت في عطلة نهاية الأسبوع في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى التي انطلقت.

1. ​ليفربول​ مستمر بالصدارة، ​ليستر​ تابع عروضه المميزة، مورينيو حقق المطلوب ومعاناة أرسنال واليونايتد مستمرة

استمر ليفربول بتحقيق الإنتصارات المتأخرة وهذا ما حصل أمام كريستال بالاس حيث سجل الريدز هدف الفوز قبل النهاية بدقائق ما سمح له بالإستمرار في صدارة الترتيب مبتعدا بفارق 8 نقاط عن ليستر سيتي الذي استمر في مفاجأة الجميع وحقق انتصارا جديدا على برايتون 2-0 ليبقى متقدما على مانشستر سيتي بفارق نقطة واحدة حيث أن الأخير حسم مباراته الصعبة أمام تشيلسي لمصلحته 2-1 بينما كان الظهور الأول للمدرب جوزيه مورينيو مع فريق توتنهام هوتسبيرز إيجابيا بعدما حقق فوزا صعبا على ويست هام 3-2 لكن هذا الفوز كان هاما للغاية لتوتنهام حيث سيأخذ مورينيو جرعة معنوية في بداية مشواره الغير سهل مع الفريق اللندني.

أما أرسنال فهو استمر في إهدار النقاط وتعادل مع ساوثهامبتون 2-2 ليتراجع للمركز الثامن وهو لم يفز منذ عدة مباريات ما أضعف حظوظ أرسنال في خطف مركز مؤهل لدوري الأبطال أما مانشستر يونايتد فلم يكن حاله أفضل من أرسنال وتعادل بطريقة دراماتيكية مع شيفيلد يونايتد 3-3 ليبقى في المركز التاسع برصيد 17 نقطة، مركز بالطبع لا يرضي على الإطلاق طموح عشاق الشياطين الحمر.

2. جولة إيجابية ل​برشلونة​، ​ريال مدريد​ وإشبيلية، ​أتلتيكو​ يهدر نقطتين ثمينتين وانتصار طال انتظاره لسيلتا فيغو

حملت هذه الجولة أنباءا جيدة للغريمين التقليديين برشلونة وريال مدريد حيث حقق الأول فوزا هاما وإن كان صعبا على حساب ليغانيس 2-1 أبقاه في الصدارة بفارق الأهداف عن ريال مدريد والذي فاز بدوره على ريال سوسيداد 3-1 بأداء جيد حيث يبدو الفريق يعود شيئا فشيئا إلى الصورة المطلوبة تحت قيادة المدرب زيدان.

كما استمر إشبيلية بوضع الضغط وتخطى أتلتيكو مدريد إذ فاز إشبيلية على ريال بلد الوليد 1-0 وأصبح في رصيده 27 نقطة مستغلا تعادل أتلتيكو مدريد مع غرناطة 1-1 وتوقف رصيده عند 25 نقطة كما يجب مدح بيلباو الذي وصل للمركز الخامس برصيد 23 نقطة بعدما فاز على أوساسونا 2-1 ليفرض نفسه بقوة هذا الموسم وهو قادر إن استمر على هذا المنوال في المنافسة على إحدى البطاقات المؤهلة للبطولات الأوروبية في الموسم المقبل.

أما سيلتا فيغو فهو حقق فوزا طال انتظاره بعد سلسلة من الخسارات المتتالية وكان على حساب فياريال 3-1 لكنه بقي في المركز الثامن عشر، مركز لا يرضي أبدا الفريق الذي عليه تحقيق انتصارات إضافية لدخول المناطق الدافئة من جديد.

3. فوز دراماتيكي لليوفي، ​لاتسيو​ مستمر بالعروض الجيدة، ولا جديد يذكر مع نابولي، ميلان وفيورنتينا

على الرغم من تأخره حتى الربع الساعة الأخيرة أمام أتالانتا 1-0 لكن الفريق عرف بعدها كيف يقلب تأخره إلى فوز 3-1 أبقاه في صدارة السيري آ بعدما وصل إلى النقطة 35 متقدما بفارق نقطة واحدة عن إنتر ميلان، والذي فاز بدوره على تورينو 3-0 حيث يبدو بعد مرور 13 جولة أن صراع اللقب سينحصر بين اليوفي والإنتر مع وجود لاتسيو صاحب المركز الثالث بعيدا عنهما بفارق 7 نقاط رغم متابعته لسلسلة الإنتصارات.

وكان الضحية في هذه الجولة ساسولو الذي هزمه 2-1 بينما حقق قطب العاصمة الثاني إي أس روما فوزا هاما على بريشيا 3-0 وصل به للمركز الرابع وهو هدف الفريق للموسم هذا كونه مؤهل لدوري الأبطال الموسم المقبل.

ومع انتهاء مباراة القمة بين نابولي وميلان بالتعادل 1-1، استمر الفريقان في إهدار النقاط والتراجع في جدول الترتيب وهذا قد يكلفها الكثير في نهاية الموسم خاصة مع التراجع عن المراكز الأربعة الأولى كما بقي فيورنتينا مراوحا لسلسلة النتائج السلبية في الفترة الأخيرة وسقط مجددا أمام هيلاس فيرونا 1-0 ليفشل للمرة الثالثة على التوالي في تحقيق الفوز.

4. تعثر للمتصدر بوروسيا مونشنغلادباخ، لايبيزغ وب​ايرن ميونيخ​ يستفيدان و​دورتموند​ ظهر بشكل كارثي مع بادربورن

بعد طول انتظار، سقط المتصدر بوروسيا مونشنغلادباخ أمام يونيون برلين 2-0 ليتجمد رصيده عند 25 نقطة في مباراة لم يظهر فيها الفريق أية حلول هجومية واستحق الخسارة بعدما دخل اللقاء معتبرا أنه محسوم لمصلحته قبل أن يبدأ.

سقوط مونشنغلادباخ استغله صاحبي المركزين الثاني والثالث بايرن ميونيخ وآر بي لايبزيغ بأفضل طريقة ممكنة، فالأول استمر مع مدربه المؤقت والجديد هانز فليك في العروض الجيدة وأسقط فورتونا دوسلدورف 4-0 ليصل للنقطة 24 وهونفس رصيد لايبزيغ الذي لم يجد أي صعوبة تذكر في تجاوز كولن 4-1 فارضا نفسه منافسا قويا وشرسا هذا الموسم على اللقب.

أما بوروسيا دورتموند فهو استمر في الظهور بشكل متذبذب ما جعل الضغوط تزداد أكثر فأكثر على مدربه لوسيان فافر فالفريق قدم شوطا أول كارثيا وللنسيان أمام بادربورن وتأخر أمامه 3-0 ولولا عودة الفريق وحفظ ماء الوجه بالشوط الثاني مع تسجيل 3 أهداف لكانت الأمور تعقدت أكثر مع أسود الفيتسفاليا الذين ابتعدوا عن مشهد المنافسة على اللقب أقله حتى الآن مع تجمد رصيد الفريق عند النقطة 20 وتراجعه للمركز السادس في جدول الترتيب العام.

5. البي أس جي تابع انتصاراته، والأمور ما زالت معقدة في الصراع من المركز الثاني حتى الرابع عشر

استمر البي أس جي في التحليق منفردا بصدارة الدوري الفرنسي إذ فاز في هذه الجولة على ليل 2-0، ووصل للنقطة 33 في صدارة الترتيب مبتعدا بفارق 8 نقاط عن أقرب منافسيه الوصيف اولمبيك مارسيليا، الذي حقق انتصارا جديدا وتشبث بالمركز الثاني على حساب تولوز 2-0 بينما بقي أنجيه في المركز الثالث مع استمرار العروض المميزة وضحيته في هذه الجولة كان أولمبيك نيم الذي هزمه 1-0 أما بوردو فهو الآخر بقي مستمرا في تقديم العروض المميزة مع المدرب باولو سوزا بعدما تفوق على موناكو 2-1، فيما استمر تراجع موناكو الذي ما زال منذ بداية الموسم لم يجد الإيقاع اللازم حيث يحتل المركز الرابع عشر برصيد 18 نقطة أي أنه بعيد بفارق 7 نقاط عن المركز الثاني وهذا يعني أن القطار مستمر في الدوري الفرنسي والمنافسة ستكون على أشدها من أجل احتلال المراكز من الثاني حتى السادس والتي تؤهل أصحابها إلى بطولتي دوري أبطال أوروبا واليوروبا ليغ الموسم المقبل مع حظوظ شبه متساوية لعدة فرق ما سيزيد من الإثارة ويعطي طابعا مميزا للجولات القادمة.