أفادت صحيفة بليتشر ريبورت أنه في بداية الصيف الماضي، كان لاعب ​برشلونة​ أنسو فاتو البالغ من العمر 17 عامًا غير متأكد من محطته التالية في كرة القدم. حيث لم يتم توقيع أي عقد جديد، وكانت مجموعة من الخيارات متاحة أمامه.

في المقابل، كانت الأندية في الدوري الإسباني، بما في ذلك فريقه السابق، إشبيلية، على علم بوضعه وأنه يمكن أن يصبح متاحًا. كذلك، كان نادي ​ويست هام​ يونايتد، الذي كاد أن ينجز صفقة ضم اللاعب الشاب، على دراية بالأمر.

لكن كانت المسائل المتعلقة بجواز سفره الإسباني أدت إلى بقائه في معسكر الكامب نو.