عادت مسألة المقارنة غير المقبولة بين النجم الارجنتيني ​ليونيل ميسي​ والسيد المسيح الى الظهور مجددا، بعد ان شنت عليها حملة من قبل المسؤولين الدينيين والعديد من المشجعين ومن بينهم مؤيدون لميسي.

وخلال مباراة الارجنتين والاوروغواي التي اقيمت مساء امس في تل ابيب، نجح ميسي في ترجمة ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع من عمر المباراة ليجنًب الارجنتين خسارة لاحقت في الافق.

ولكن رغم كل ذلك، من غير المقبول مقارنة اي شخص بالاله مهما كانت قدراته وصفاته.

يذكر ان اليهود لا يؤمنون بالسيد المسيح وهم لا يزالون ينتظرون مجيئه.