ضمن منافسات المجموعة B من التصفيات المؤهلة ل​بطولة ​أمم أوروبا​ 2020​، تأهل ​المنتخب ​البرتغال​ي​ إلى نهائيات البطولة بعد فوز على منتخب ​لوكسمبورغ​ بهدفين نظيفين في المباراة التي جرت على ملعب خوسي بارثيل.

وشهدت المباراة تالق من حارس مرمى لوكسمبورغ ​موريس​ حيث تصدى في الدقيقة 8 لتسديدة لرونالدو على مشارف المربع وسيطر عليها بيديه بسرعة بديهة ممتازة وباحتراف كبير حارما البرتغال من هدف محقق.

في الدقيقة 45 مدافع لوكسمبورغ يمرر الكرة الى موريس حارس مرمى لوكسمبورغ الذي يشتتها فيصيب المهاجم لكنه يتمكن من اعادة السيطرة عليها بيديه وهنا كان يجب على حارس المرمى تشتيتها الى يمينه او يساره وليس بوجه المهاجم الخصم كما فعل خصوصا اذا كان المهاجم بموقع يشكل خطرا على الحارس لانها ممكن ان تصطدم به و ترتد الى المرمى فيأتي منها هدفا.

وفي مباراة اخرى جمعت ​البانيا​ في مواجهة ​فرنسا​ نجح حارس البانيا ​اتريت بيريشا​ في الدقيقة 51 للتصدي لانفرادية لصالح مهاجم فرنسا وتعامل معها بكل شجاعة وبسالة بعدما تقدم الى الامام لتصغير مرماه امام المهاجم وشتتها بيده اليسرى الى خارج المرمى منقذا مرماه من هدف محقق.

في الدقيقة 52 انفرادية لفرنسا وحارس مرمى البانيا بيريشا يتعامل بكل خبرة وثقة بالنفس فيرتمي على الكرة اثر تمريرها للمهاجم الخصم ويمد جسمه ويسيطر عليها بيده التي كانت بعكس جسمه مظهرا مستوى عال من اللياقة البدنية التي يتمتع بها.

في الدقيقة 67 تسديدة لمنتخب فرنسا يتعامل معها حارس مرمى البانيا باستخفاف فتفلت الكرة منه الى خارج المرمى ولو كانت يداه داخل المرمى لكان هذا الخطأ كلف فريقه هدفا وهنا لا يجب على حارس المرمى ان يستهتر بالكرة سواء كانت قوية او خفيفة.