تبدو إدارة ​مانشستر سيتي​ واثقة من التزام المدرب ​بيب غوارديولا​ بعقده مع النادي.

ويتم تداول تقارير صحافية في إنكلترا عن أن غوارديولا قد يترك سيتي في حزيران للعودة إلى برشلونة.

لكن صحيفة "ديلي ميل" تقول إن مصادر النادي تصر على أن غوارديولا ملتزم بالـ 18 شهرًا المتبقية على عقده.

ويخضع مستقبل غوارديولا للتدقيق، خاصة بعد عودة زوجته كريستينا إلى إسبانيا في وقت سابق من هذا العام.

كما أثارت الهزيمة في ​ليفربول​ يوم الأحد تساؤلات حول التزام الكاتالوني على المدى الطويل.