إستمرت الدوريات الكبرى في القارة الأوروبية العجوز بالدوران ما جعل محبي كرة القدم يتسمرون أمام شاشات التلفاز من أجل مشاهدة مباريات مثيرة وحماسية بدأنا نشهدها مبكرا من الجولات الأولى.

دعونا الآن نتعرف على أهم الأحداث الأوروبية الكروية التي حصلت في عطلة نهاية الأسبوع في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى التي انطلقت.

ليفربول​ يبتعد في الصدارة، أرسنال وتوتنهام إلى الوراء در ومانشستر يونايتد يلتقط أنفاسه

بعدما حسم مباراة القمة لمصلحته مع ​مانشستر سيتي​ 3-1، تمكن ليفربول من الإبتعاد في الصدارة عقب وصوله للنقطة 34 مبتعدا بفارق تسع نقاط عن مانشستر سيتي والذي تراجع للمركز الرابع وبدا لديه مشاكل دفاعية كبيرة ستضع إن لم تحل الفريق الأزرق السماوي في ورطة كبيرة وستبعده عن إمكانية الدفاع عن لقبه.

خسارة السيتي هذه سمحت لليستر سيتي بالوصول إلى المركز الثاني بعدما هزم أرسنال 2-0 فوصل للنقطة 26 وهو نفس عدد نقاط تشيلسي الذي استمر في عروضه المميزة وهزم كريستال بالاس 2-0.

أما على الجانب الآخر، فاستمر أرسنال في سلسلة السقوط والتي زادت الكثير من الضغوط على المدرب أوناي إيمري مع تراجع الفريق للمركز السادس برصيد 17 نقطة ولم ينجح إطلاقا في تحقيق الفوز خلال آخر 4 مواجهات كما أن قطب العاصمة لندن الآخر توتنهام هوتسبيرز تجمد رصيده عند النقطة 14 في المركز الرابع عشر وهو لم يذق طعم الفوز محليا من أواخر شهر أيلول بينما كانت هذه الجولة إيجابية لمانشستر يونايتد والذي فاز على برايتون & هوف ألبيون ووصل إلى النقطة 16 في المركز السادس.

جولة إيجابية للغاية لكبار القوم الليغا، وغرناطة يواصل تراجعه بعد بداية قوية

كانت الجولة الثالثة عشر من الليغا إيجابية للفرق الكبرى حيث لم يتعرض أي واحد منها لنكسة فحققت جميعها انتصارات سهلة نوعا ما أبقاها في المراكز الأربعة الأولى.

برشلونة​ حقق انتصارا سهلا على سيلتا فيغو 4-1 ليبقى في المركز الأول برصيد 25 نقطة متقدما على ريال مدريد بفارق الأهداف فقط حيث لم يجد الريال أي صعوبة في العودة من ملعب إيبار بفوز رباعي عكس التحسن الواضح مؤخرا في أداء الفريق الملكي خاصة من الناحية الهجومية ولدى الريال مواجهة قوية ومؤجلة مع برشلونة في الكلاسيكو ستكون هامة من أجل فض اشتباك الصدارة بينهما.

المركز الثالث كان لقطب العاصمة مدريد الآخر، أتلتيكو والذي فاز على إسبانيول 3-1 كما فاز إشبيلية على ريال بيتيس ليصل كلا الفريقين، أتلتيكو وإشبيلية إلى النقطة 24 في المركزين الثالث والرابع.

غرناطة والذي بدأ الموسم بشكل قوي تراجع في الفترة الأخيرة وتعرض لخسارته الثالثة على التوالي وكانت أمام فالنسيا 2-0 ليصبح في المركز الثامن برصيد 20 نقطة خلف فالنسيا بفارق المواجهات المباشرة.

غرناطة كان قبل 3 جولات قريبا للغاية من تصدر الليغا لكن الأمور بعدها تغيرت.

فوز متأخر للغاية لليوفي، كالياري واصل إبداعاته ووضع روما ونابولي غير مطمئن إطلاقا

نجح حامل اللقب ​يوفنتوس​ في تحقيق فوز هام ولو متأخر على حساب إي سي ميلان 1-0، ليبقى في صدارة الدوري بفارق نقطة واحدة عن الوصيف إنتر ميلان والذي بدوره وجد صعوبة قبل أن يتجاوز هيلاس فيرونا 2-1 ليبقى الفريقان لحد الآن هم المرشحان الأقوى للمنافسة على اللقب فيما كانت خسارة ميلان بمثابة ضربة للفريق الذي يحاول وقف التدهور وهو قدم مباراة جيدة لكن النتائج الإيجابية ما زالت غائبة ليتراجع للمركز الرابع عشر برصيد 13 نقطة.

لاتسيو حقق فوزا على ليتشي 4-2 ليصل للمركز الثالث برصيد 24 نقطة وهو نفس عدد النقاط التي وصل إليها كالياري صاحب المركز الرابع بعد فوز ملفت وكبير على فيورنتينا 5-2 ليتابع الفريق تقديم كرة القدم المميزة تحت قيادة المدرب رولاندو ماران ويمكن القول بأن الفريق هو المفاجأة السارة في السيري آ هذا الموسم.

قطب العاصمة الآخر روما تعرض لخسارة قوية في هذه الجولة أمام بارما 2-0 كما استمر نابولي بسلسلة نتائجه السلبية بعدما تعادل أمام جنوى 0-0 وهو لم يفز إطلاقا في آخر 4 جولات وتراجع للمركز السابع برصيد 19 نقطة.

بايرن ينتفض أمام دورتموند، غلادباخ يستمر في الصدارة وهوفنهايم استمر بنتائجه الإيجابية

بعد خسارة مذلة الأسبوع الماضي أمام فرانكفورت والتي أطاحت بالمدرب كوفاتش، نفض بايرن ميونيخ غبار تلك الخسارة مع مدربه الجديد هانز فليك والذي هزم الغريم بوروسيا دورتموند 4-0 في مباراة تسيدها بايرن من البداية وحتى النهاية مكشرا عن أنيابه ومعلنا بأنه ما زال الفريق القادر على قلب كل المعادلات محليا على الرغم من استمرار بوروسيا مونشنغلادباخ في الصدارة بعد فوز مستحق على حساب فيردير بريمن 3-1 فيما بقي آر بي لايبزيغ في المركز الثاني بعد فوز جيد هو الآخر على حساب هيرتا برلين 4-2 ليكون كلا الفريقين غلادباخ ولايبزيغ قادرين حسب ما يبدو حاليا على إكمال المشوار حتى النهاية إذ أن لدى الفريقين خط هجوم جيد للغاية والأهم بالنسبة لهما هو الإستمرارية وأخذ كل مباراة على حدى لأنه لا يمكن أبدا استبعاد بايرن عن مشهد الصراع على اللقب. كما كان بارزا في هذه الجولة استمرار هوفنهايم في النتائج المميزة حيث وصل إلى المركز الخامس بعدما فاز على كولن 2-1 ليحقق فوزه الخامس محليا على التوالي ويمني النفس بتحقيق المركز الرابع والعودة للمشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل.

أولمبيك ​مارسيليا​ إلى المركز الثاني، خسارة رابعة على التوالي لنانت والتقارب الكبير مستمر في جدول الترتيب

تابع أولمبيك مارسيليا عروضه القوية ونجح في الوصول إلى المركز الثاني بعدما حقق فوزا غاليا على حساب أولمبيك ليون 2-0 وذلك في أداء يحسب للمدرب فيلاس بواس والذي عرف كيف يتعامل مع البداية الصعبة للفريق، بينما تعرض ليون مع مدربه رودي غارسيا لضربة أخرى جعلته يتراجع للمركز الرابع عشر.

واستمر نانت بهبوطه الكبير حيث تراجع من المركز الثاني إلى المركز التاسع بعد تلقيه خسارته الرابعة على التوالي في نتائج غير متوقعة على الإطلاق ومشاكل كبيرة على الصعيد الهجومي.

الملفت لحد الآن في جدول الترتيب بالدوري الفرنسي هو فارق النقاط السبع بين صاحب المركز الثاني أولمبيك مارسيليا وصاحب المركز السادس عشر ستراسبورغ ما يعني أن المستوى متقارب وأي فريق يتعثر لجولة أو جولتين قد يجد نفسه يهبط من مركز متقدم إلى مركز متأخر أو العكس وهذا بالطبع يضفي الكثير من الإثارة والحماس على المباريات المقبلة والتي ستكون فعليا مباريات النقاط الست بين تلك الفرق وأشبه بنهائيات مبكرة ستكون هامة للغاية وذلك بعد مرور ثلاثة عشر جولة من الدوري أي تقريبا ثلث فترة البطولة.