أجمعت عدد من المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام الايطالية أن المنشور الذي كتبه النجم البرتغالي ​كريستيانو رونالدو​ اليوم عبر حسابه في إنستغرام هو بمثابة إعتذار مبطّن لإدارة نادي ​يوفنتوس​، بعدما تمّ إستبداله يوم أمس في الدقيقة 55 أمام ميلان، فقام بعدها بالدخول إلى غرف الملابس، من ثم مغادرة الملعب نهائيا قبل نهاية اللقاء بثلاث دقائق.

وكتب رونالدو في منشوره: "مباراة صعبة، إنتصار مهم"، وأرفق المنشور بهاشتاغ "FinoAllaFine#"، أي حتّى النهاية مع يوفنتوس، وهو شعار يتم تداوله عادة بين عشاق يوفنتوس.

وكانت تقارير قد رجّحت أن تقوم إدارة النادي بتوجيه عقوبة ضد النجم البرتغالي، ليأتي هذا المنشور وكأنه رسالة إعتذار من صاحب الـ34 عاما على تصرفه.