أثار النجم البرتغالي ​كريستيانو رونالدو​ الجدل يوم أمس بعد خروجه من ملعب أليانز ستاديوم قبل نهاية مباراة ​يوفنتوس​ وميلان بثلاث دقائق، وذلك كردّة فعل على إستبداله في الدقيقة 55 من قبل المدرب ماوريسيو ساري، ليدخل مكانه النجم الارجنتيني باولو ديبالا.

أنتونيو كاسانو​، النجم الايطالي السابق، كشف أنه كاد أن يتعرض للإيقاف لمدّة سنتين بعدما فعل نفس التصرف الذي قام به رونالدو، وذلك عندما كان لاعبا لروما.

وأوضح كاسانو، أن خلال مباراة الديربي بين روما ولاتسيو، قام فابيو كابيلو وقتها بإستبداله، فعمد كاسانو على الخروج من ملعب الأولمبيكو فورا.

وأكمل أن هذا التصرف يخالف قوانين مكافحة المنشطات، حيث يخضع جميع اللاعبين بعد نهاية المباريات لفحص المنشطات ولا يسمح لهم بمغادرة الملعب قبل نهايتها.

وتابع كاسانو أنه عاد بسرعة إلى الملعب آنذاك للخضوع لهذا الفحص، وإلا كان سيتعرض لعقوبة الإيقاف لمدّة سنتين.