أسبوع جديد من الإثارة الكروية مع مباريات منتظرة يومي السبت والأحد مع استمرار الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى في الدوران مع انطلاقة مميزة لموسم 2019/2020. دعونا الآن نتعرف على أهم خمس مباريات أوروبية في الدوريات الكبرى لا يجب تفويتها أبدا في نهاية الأسبوع.

1. ​بايرن ميونيخ​ – ​بوروسيا دورتموند​ ( السبت الساعة 19.30 بتوقيت بيروت ):

يستقبل بايرن ميونيخ صاحب المركز الرابع برصيد 18 نقطة بوروسيا دورتموند صاحب المركز الثاني برصيد 19 نقطة في قمة مواجهات المرحلة الحادية عشر من الدوري الألماني لكرة القدم.

ويعلم بايرن ميونيخ مع مدربه هانز ديتر فليك بأن الفوز وحده سيرفع من حظوظ فليك في تولي منصب المدير الفني الدائم وليس المؤقت لبايرن أما بوروسيا دورتموند فهو يريد استغلال ظروف بايرن الصعبة وخطف نقاط ثلاث من ملعب أليانز أرينا تفيده جدا في صراع الصدارة المحتدم.

ومع المدرب فليك، يتوقع أن يلعب بايرن ميونيخ بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 مع استمرار جلوس كوتينيو على مقاعد الإحتياط ولعب مولر خلف رأس الحربة ليفاندوفسكي الذي يعد المفتاح الهجومي الأول لبايرن هذا الموسم إذ سجل المهاجم البولندي 14 هدفا من أصل 25 لفريقه أي 56 % من اهداف الفريق هذا الموسم أما بوروسيا دورتموند مع المدرب لوسيان فافر فالرسم التكتيكي المعتمد هو 4-3-3 حيث يملك الفريق خط هجوم جيد للغاية مع لاعبين سريعين وقادرين على صناعة الفارق وإزعاج مدافعي بايرن ميونيخ بشكل كبير واستغلال نقاط ضعفهم الدفاعية.

2. ​برشلونة​ – ​سيلتا فيغو​ ( السبت الساعة 22.00 بتوقيت بيروت ):

يستضيف برشلونة صاحب المركز الأول برصيد 22 نقطة سيلتا فيغو صاحب المركز الثامن عشر برصيد 9 نقاط في مباراة منتظرة ضمن المرحلة الثالثة عشر من الدوري الإسباني لكرة القدم.

على الورق، تبدو الأمور سهلة لبرشلونة نظرا للفوارق الفنية والبعد الواضح بين الفريقين في جدول الترتيب لكن المتابع لأمور برشلونة يعلم تماما بأن الفريق لا يمر بأحسن أحواله ويعاني كثيرا.

فمع المدرب إرنستو فالفيردي والذي يلعب بالرسم التكتيكي 4-3-3، يبدو الفريق من دون معالم هجومية واضحة بل مجرد لاعب فردي واعتماد على مهارات ميسي وزملائه بجانب ضعف واضح في الخط الدفاعي نتيجة انكشاف الفريق وغياب الترابط التكتيكي بين الخطوط الثلاثة وهو أمر يعلمه تماما سيلتا فيغو مع مدربه فرانسيسكو سيغورا والذي يلعب بالرسم التكتيكي 4-4-2 حيث سيسعى إلى اللعب بانضباط دفاعي جيد وتلافي أي أخطاء فردية في الخط الخلفي ثم الإعتماد على الهجمات المرتدة السريعة من أجل استغلال نقاط الضعف لدى برشلونة وكلما تأخر هدف برشلونة الأول كلما سيزداد الضغط أكثر على الفريق وسيأخذ سيلتا فيغو جرعة معنوية، الواحدة تلو الأخرى.

3. ​ليفربول​ – ​مانشستر سيتي​ ( الأحد الساعة 18.30 بتوقيت بيروت ):

يستضيف ليفربول صاحب المركز الأول برصيد 31 نقطة مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني برصيد 25 نقطة في قمة مباريات الجولة الثانية عشر من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وسيشكل فوز ليفربول إن حصل منعرجا هاما في مسار الدوري كون الريدز سيبتعد بفارق 9 نقاط عن أقرب ملاحقيه السيتي أما مانشستر سيتي فلا خيار أمامه سوى الفوز من أجل إشعال الصراع على الصدارة وتهديد صدارة ليفربول بشكل جدي. ومع المدرب يورغن كلوب، يلعب ليفربول بالرسم التكتيكي 4-3-3 ويلعب الفريق بشكل متوازن مع خط هجوم جيد للغاية سجل لحد الآن 25 هدفا بجانب خط دفاع صلب لم يتلق إلا 9 أهداف وهو ثاني أفضل خط دفاع في الدوري أما مانشستر سيتي مع مدربه بيب غوارديولا فهو يلعب بالرسم التكتيكي 4-1-4-1 ويقدم الفريق كما العادة أداءا هجوميا مميزا ويعد خط الهجوم الأقوى في البطولة بمعدل تهديفي وصل إلى 3.09 هدف في المباراة الواحدة بجانب خط دفاع جيد للغاية وهذا ما يجعل الفريق قويا ويعتمد على الإستحواذ والسيطرة على خط الوسط من أجل فرض أسلوبه.

4. ​يوفنتوس​ – ​إي سي ميلان​ ( الأحد الساعة 21.45 بتوقيت بيروت ):

يستضيف يوفنتوس صاحب المركز الأول برصيد 29 نقطة إي سي ميلان صاحب المركز الثاني عشر برصيد 13 نقطة في مباراة قوية ضمن المرحلة الثانية عشر من الدوري الإيطالي لكرة القدم. ويأمل اليوفي في تحقيق الإنتصار والإبتعاد نوعا ما في صدارة الدوري أما إي سي ميلان فهو يريد الخروج من دوامة النتائج السيئة كون المركز الحالي لا يليق بتاريخ ميلان العريق إطلاقا.

ومع المدرب ماوريسيو ساري، فالفريق يلعب بالرسم التكتيكي 4-3-3 لكنه ما زال لا يبدو ذلك الفريق الشرس فرغم نسبة الإستحواذ الجيدة لكن هناك قطعة ما مفقودة في أداء الفريق وهي القدرة على تسجيل الأهداف وحسم المباريات بجانب بعض المشاكل في الشق الدفاعي إذ أن من السهل الوصول لشباك اليوفي بسبب المساحات الموجودة بين خطي الدفاع والوسط أما إي سي ميلان مع مدربه ستيفانو بيولي والذي يلعب بالرسم التكتيكي نفسه 4-3-3 فالفريق لحد الآن لم يجد نفسه بعد تولي بيولي المسؤولية وهذا يعكس حجم المشكلة العميقة والتي هي أكبر من قصة تغيير جهاز فني أو إحداث صدمة فنية جدية ومؤثرة.

5. أولمبيك ​مارسيليا​ – أولمبيك ليون ( الأحد الساعة 22.00 بتوقيت بيروت ):

يستضيف أولمبيك مارسيليا صاحب المركز الخامس برصيد 19 نقطة أولمبيك ليون صاحب المركز الحادي عشر برصيد 16 نقطة في قمة مباريات الجولة الثالثة عشر من الدوري الفرنسي لكرة القدم. ويريد أولمبيك مارسيليا تحقيق الفوز من أجل الوصول لوصافة الدوري بينما سيكون فوز أولمبيك ليون إن حصل خطوة هامة له من أجل فرض نفسه كمنافس قوي على المراكز المتقدمة في الدوري نظرا لتقارب الفرق من ناحية النقاط بشكل كبير.

ومع مدربه أندري فيلاش بواش، يلعب مارسيليا كرة قدم متوازنة بين الدفاع والهجوم مع الرسم التكتيكي 4-3-3 دون إغفال وجود بعض المشاكل الدفاعية في الفريق نتيجة الإندفاع الزائد نحو الأمام والبطء في الإرتداد الدفاعي بعد خسارة الكرة أما أولمبيك ليون فيدربه رودي غارسيا مدرب أولمبيك مارسيليا السابق، ويلعب بالرسم التكتيكي 4-3-3 حيث نجح بشكل سريع في تغيير أداء الفريق وإعطاءه طابعا هجوميا سريعا مع العمل على حل المشاكل الدفاعية للفريق وهذا ظهر بوضوح خلال المباريات الثلاث الأخيرة تحت قيادة المدرب غارسيا ما يجعل المباراة متكافئة إلى حد كبير ولا يمكن التوقع بنتيجتها.