ضمن فعاليات المجموعة الثالثة من منافسات ​دوري ابطال اوروبا​، انقاد نادي ​مانشستر سيتي​ لتعادل مخيب امام اتلانتا الايطالي وبواقع 1-1 وتعرض السيتي لنكسة في الشوط الثاني بعد كرد حارسه البديل كلاوديو برافو وبهذا التعادل عزز السيتي من صدارته للمجموعة وليقترب من حسم بطاقة التأهل الى الدور الـ16.

وبدأ الشوط الاول بطريقة سريعة من قبل لاعبي السيتي حيث نجح رحيم سترلينغ من خطف هدف التقدم في الدقيقة 7 بعد تمريرة حاسمة من غابرييل خيسوس وهذا الهدف منح لاعبي مانشستر اريحية كبيرة في ادارة اللقاء وسط قلة حيلة لاعبي اتلانتا، ولم ينجح ابناء المدرب غاسبريني من القيام بأي ردة فعل حيث واصل ابناء المدرب بيب غوارديولا تفوقهم في وسط الملعب وبعدها اهدر رحيم سترلينغ رأسية خطرة امام مرمى اتلانتا بعد تصدي رائع من الحارس بيارلويجي غوليني وواصل حارس اتلانتا تألقه بتصديه لمحاولة خطيرة من رياض محرز ليحرمه من هدف ثاني محقق للسيتي واهدر غابرييل خيسوس ضربة جزاء للسيتي في الدقيقة 43 لينتهي هذا الشوط بتقدم السيتزن وبواقع 1-0.

ومع بداية الشوط الثاني تمكن مارو باساليتش من منح اتلانتا هدف التعادل في الدقيقة 49 بعد تمريرة حاسمة من اليخاندرو غوميز لتشتعل المباراة بشكل كبير بين لاعبي الفريقين وواصل لاعبو اتلانتا افضليتهم في اللقاء حيث اهدر بيرات دجيميسيتي رأسية خطرة امام مرمى السيتي على اثر عرضية رائعة من اليخاندرو غوميز، ولم ينجح لاعبو السيتي في تهديد مرمى حارس اتلانتا بشكل كبير حيث غابت خطورتهم وفعاليتهم الهجومية في ظل تألق لاعبي اتلانتا في هذا الشوط وبعدها ادخل المدرب غوارديولا مهاجمه سيرجيو اغويرو مكان غابرييل خيسوس من اجل تنشيط الخطوط الامامية للسيتي في هذا الشوط، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تعرض الحارس البديل برافو للطرد في الدقيقة 81 بعد نيله البطاقة الحمراء المباشرة وهذا الطرد ادخل السيتي في دوامة كبيرة حيث لعب كايل والكر كحارس مرمى للسيتي ونجحت خبرة لاعبي السيتي في قيادة اللقاء الى بر الامان وبتعادل مخيب وبواقع 1-1.

وفي نفس المجموعة، انقاد دينامو زغرب الى تعادل مرير امام شاختار دونيتسك الاوكراني وبواقع 3-3 وكان الفريق الكرواتي متقدم وبواقع 3-1 قبل ان يفرض شاختار التعادل في الوقت بدل الضائع لتشتعل المنافسة بين الفريقين لحسم هوية صاحب المركز الثاني في المجموعة.

وكان الشوط الاول قوياً بين الطرفين وبدأ لاعبو شاختار بقوة ونجح الان باتريك من خطف هدف التقدم للفريق الاوكراني في الدقيقة 13 بعد تمريرة حاسمة من موراييس ولكن فرحة الفريق الاوكراني لم تدم طويلاً حيث تمكن بيتكوفيتش من منح دينامو زغرب هدف التعادل في الدقيقة 25 ولينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة بطيئة وحذرة من الجانبين حيث غابت خطورة لاعبي الفريقين وسط اداء حذر وترقب ولم ينجح لاعبو دينامو زغرب من استغلال عامل الارض والجمهور حيث انحصر الصراع اكثر في وسط الملعب وبغياب الفرص الحقيقة، وفي الدقيقة 74 تعرض لاعب دينامو زغرب مورو للطرد بعد نيله الانذار الثاني ليلعب لاعبو الفريق الكرواتي منقوص العدد ولكن سرعان ما تعرض لاعبي شاختار مارلوس للطرد في الدقيقة 79 بعد نيله الانذار الثاني في اللقاء ليصبح التكافؤ عنوان المباراة وفي الدقيقة 83 خطف ايفانوسيك هدف التقدم لزغرب وبعدها اضاف اديمي الهدف الثالث لزغرب في الدقيقة 89 قبل ان يقلص موراييس الفارق لشاختار في الدقيقة 93 ويخطف تيتي التعادل لشاختار في الدقيقة 97 من ضربة جزاء لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي وبواقع 3-3.

وفي المجموعة الرابعة من منافسات دوري ابطال اوروبا، تعرضت آمال اتلتيكو مدريد الاسباني لخطف الصدارة من اليوفنتوس الى ضربة قوية بعد ان تكمن باير ليفركوزن من تحقيق فوز ثمين امام الروخي بلانكوس وبواقع 2-1 على ارضية ملعب الباي ارينا.

وفي الشوط الاول فرض لاعبو ليفركوزن سيطرتهم الكبيرة على مجرياته بين جماهيرهم حيث هدد الفريق الالماني مرمى الروخي بلانكوس في العديد من المناسبات وكان ابناء المدرب بيتر بوش قريبين من خطف هدف التقدم لولا تألق الحارس يان اوبلاك وتحصّل مهاجم ليفركوزن كيفين فولاند على فرصة خطرة انقذها الحاري اوبلاك ببراعة كبيرة، ووصل لاعبو الباير ضغطهم وحرم القائم زفين بندر من خطف هدف جميل لليفركوزن وبدروه غابت خطورة ابناء المدرب دييغو سيميوني بشكل كبير في هذا الشوط حيث فشلوا في تهديد مرمى ليفركوزن وشهدت الدقيقة 41 هدف عكسي من لاعب الاتلتيكو توماس في مرمى فريقه ليمنح التقدم للفريق الالماني مع نهاية الشوط الاول وبواقع 1-0.

وفي الشوط الثاني حاول المدرب دييغو سيميوني تدارك الوضع حيث ادخل توماس ليمار مكان رينان لودي من اجل تنشيط الخطوط الامامي للروخي بلانكوس ولكن كيفين فولاند فاجأ الفريق المدريدي بهدف ثاني في الدقيقة 55 بعد تمريرة حاسمة من كريم بالعربي، وبعدها ضغط لاعبو الاتلتيكو والغى حكم اللقاء هدف لالفارو موراتا بداعي التسلل وبدوره تحصّل لاعبو ليفركوزن على العديد من الفرص ولكنهم فشلوا في زيادة غلتهم من الاهداف وقلص موراتا الفارق للروخي بلانكوس في الدقيقة 94 لتنتهي المباراة بفوز ليفركوزن وبواقع 2-1.

​​​​​​​

لمتابعة نتائج المباريات وترتيب المجموعاتاضغط هنا