اصرت صحيفة الماركا الاسبانية في نسختها الانكليزية وعبر موقعها الرسمي، عن طريق الصحافي فكتور روميرو على اعطاء صورة سياسية لنهائي ​كاس الاتحاد الاسيوي​ الذي جمع بين نادي ​العهد​ اللبناني ونادي ​25 نيسان​ الكوري الشمالي، وانتهى بفوز الفريق اللبناني بهدف دون رد ليحرز بذلك اول لقب اسيوي للفرق اللبنانية.
وبعد ان ذكرت "ماركا" ان تغيير موعد المباراة النهائية تم تغييره من الثاني من شهر تشرين الثاني الى الرابع منه، كما تغيير مكان اقامة المباراة من كوريا الشمالية الى العاصمة الماليزية كوالالمبور، عنونت مقال كاتبها ان نهائي مباراة كاس الاتحاد الاسيوي جمع بين فريق خاص بحزب الله والعسكري الكوري الشمالي، وفق التالي :" النهائي العسكري: فريق الجيش الكوري الشمالي في مواجهة فريق حزب الله".
واعتبر الكاتب ان الفريق الكوري الشمالي اشبه بشوكة في خاصرة الاتحاد الاسيوي نظراً للمشاكل التي يتسبب بها النظام الحاكم والقوانين التي يفرضها على الفرق والاتحاد المحلي. كما ذكر الكاتب ان سبب تسمية الفريق ب25 نيسان يعود الى التاريخ نفسه من العام 1932 الذي شهد تأسيس كوريا الشمالية. كما ربط الكاتب بين نادي العهد وحزب الله اللبناني الذي وصفه بانه يحارب الاسرائيلين الذين يحتلون جزءاً من الجنوب.