يعتقد مدير فريق ​رد بُل​ ​كريستيان هورنر​ أن عام 2020 قد يكون "أغلى عام في الفورمولا 1". يُذكر انه إبتداءً من موسم 2021 سيتم إعتماد سيارات جديدة كليًا وهذا ما سيدفع الفرق على صرف الأموال في 2020 من اجل تطويرها. وقال هورنر:"نحن سنكون مشغولين بتصميم نوعين من السيارات بسبب هذه القوانين الجديدة. لقد كان أفضل ان يتم وضع تقديم سقف للميزانية أولاً ومن ثم يمكننا أن ننفق على الفور أقل بكثير. سيكون عام 2020 الآن عامًا مكلفًا جدًا داخل وخارج الحلبة".