بعد انتهاء يوم السبت والذي كان حافلا بالكثير من المباريات، دعونا الآن نتعرف على بعض الحالات التحكيمية الهامة التي حصلت في مباراة إي أس روما و​نابولي​ والتي جرت تحت قيادة الحكم الدولي الإيطالي ​جيانلوكا روكي​ وحسمها روما لمصلحته 2-1 حيث شهد اللقاء احتساب ركلتي جزاء لروما، إلغاء هدف لروما وطرد لاعب روما في آخر المباراة.

إي أس روما – نابولي

الحالة الأولى عند الدقيقة 25 حيث لمس لاعب نابولي خوسيه كاليخون الكرة بيده داخل منطقة جزاءه بشكل متعمد، إذ أن اليد هي من تحركت على الكرة وليس العكس وبالتالي كل المعايير هنا تسقط بوجود معيار تعمد اللمس، لكن الحكم روكي بقرار خاطئ لم يعلن عن ركلة جزاء قبل أن تتدخل تقنية الفيديو وتطلب منه مراجعة اللقطة ليراها ثم يحتسب بعدها ركلة الجزاء.

الحالة الثانية عند الدقيقة 55 مع لمسة يد أخرى من لاعب نابولي ماريو روي بعد كرة عرضية من باستوري لاعب روما. يد روي كانت بعيدة عن جسمه وجعلت وضع الجسم يبدو غير طبيعي وقرار الحكم روكي باحتساب ركلة جزاء ثانية لروما كان صحيحا.

الحالة الثالثة عند الدقيقة 76 وهي مزدوجة، إذ أنذر الحكم كلا من كلويفرت لاعب روما وودي لورينزو لاعب نابولي. كلويفرت تم إيقافه من قبل دي لورينزي والحكم احتسب المخالفة وذهب لإنذار دي لورينزي بسبب منعه هجمة واعدة إذ كان لدى كلويفرت المساحة والقدرة على السيطرة وبناء هجمة واعدة والإنذار صحيح لكن كلويفرت طالب بالخطأ واعترض بشكل غير لائق رغم أن الحكم احتسب المخالفة لصالحه وبالتالي إنذاره لسلوكه غير الرياضي كان أمرا صحيحا.

الحالة الرابعة عند الدقيقة 78، أيضا نال ماريو روي بطاقة صفراء للإعتراض غير اللائق على الحكم بعد احتساب الأخير مخالفة ضد زميله لورينتي لكن روي قام بالركض صوب الحكم معترضا بشدة على القرار.

الحالة الخامسة عند الدقيقة 83، حيث ألغى الحكم المساعد هدفا سجله دزيكو بداعي التسلل. القرار صحيح ودزيكو لحظة لعبه الكرة المرسلة من زميله كان يتقدم على آخر ثاني مدافع من نابولي والتسلل موجود.

الحالة السادسة عند الدقيقة 86 حيث تم منح لاعب روما سبينازولا بطاقة صفراء بسبب منعه هجمة واعدة لنابولي بعد عرقلته لاعب نابولي لوزانو والذي كان متجها بناء هجمة مرتدة سريعة لكن سبينازولا أوقفها بمخالفة تكتيكية استحق عليها الإنذار.

الحالة السابعة كانت عند الدقيقة 87 بعدما ارتكب لاعب نابولي ميليك مخالفة ضد لاعب روما وأنذره الحكم بداعي الهجوم الواعد. كان يمكن تجنب البطاقة الصفراء فلاعب روما ما زال في منتصف ملعبه وهناك عدد جيد من المدافعين أمامه والإنذار من قبل الحكم روكي لم يكن في مكانه.

الحالة الأخيرة في المباراة كانت طرد مدافع روما يلدريم ميرت بعد تلقيه بطاقة صفراء أولى عند الدقيقة 93 ثم الثانية عند الدقيقة 95. البطاقة الصفراء الأولى كانت بسبب منعه هجمة واعدة لنابولي حيث عرقل لوزانو ومنعه من إكمال الهجمة المرتدة أما البطاقة الصفراء الثانية فكانت بسبب منعه أيضا هجمة واعدة واضحة جدا على حدود منطقة جزاءه بمخالفة ضد لاعب نابولي لورينتي وبالتالي القرار كان صحيحا والطرد مستحقا.