لفت النظر خلال هذه الجولة من الدوريات العربية لموسم 2019/2020 والتي جرت هذا الأسبوع، مدربين ولاعبين لعبوا أدوارا إيجابية وسلبية مع فرقهم فكانوا سببا في الفوز، الخسارة أو خطف تعادل مهم ومثير في هذه الجولة من الدوريات ​السعودية​، الإماراتية والقطرية. دعونا نتعرف عليهم وعلى أبرز ما قدموه من خلال هذا التقرير.

الدوري السعودي:

أدوار إيجابية:

روي فيتوريا​ ( مدرب النصر ): قرأ مباراة الهلال بشكل مميز حيث رغم التأخر في الشوط الأول 1-0 لكن فيتوريا عرف في الشوط الثاني، شوط المدربين من قلب الأمور رأسا على عقب حيث سجل الفريق هدفين بعد تبديلات موفقة من فيتوريا ليخرج بنقاط المباراة الثلاث الهامة للغاية.

عبد الرزاق حمدالله​ ( لاعب النصر ): المهاجم المغربي لعب دور البطولة خلال المواجهة مع الهلال في الكلاسيكو السعودي حيث سجل هدفي فريقه وقاده للفوز مظهرا مرة جديدة لمسته التهديفية المميزة والقدرة على صناعة الفارق في العمق الهجومي والهروب من الرقابة اللصيقة لمدافعي الخصم.

أدوار سلبية:

رازفان لوِشيسكو​ ( مدرب الهلال ):على الرغم من تقدم فريقه 1-0 على النصر في الشوط الأول لكن المدرب لوشيسكو فشل في التعامل مع يجب بمجريات الشوط الثاني مع مشاكل دفاعية واضحة وغياب القدرة على تفعيل العمل الهجومي واستغلال المساحات في دفاعات النصر ليخرج الفريق بخسارة موجعة من الكلاسيكو.

محمد الصيعري ( لاعب الوحدة ):تعرض للطرد عند الدقيقة 73 حيث كان فريقه متأخرا 1-0 أمام الشباب ويحاول العودة بالنتيجة لكن الطرد هذا جعل الفريق يعاني كثيرا مع النقص العددي لينهار بعدها ويتلقى هدفا ثانيا كان بمثابة رصاصة الرحمة على آماله في العودة وتعديل النتيجة.

الدوري الإماراتي:

أدوار إيجابية:

كرونوسلاف يورسيتش​ ( مدرب النصر ): يحسب له أنه قرأ مباراة شباب أهلي دبي بأفضل طريقة ممكنة حيث فاز الفريق 1-0 بعدما بدا بأن يورتشيتش عرف كيف يغلق المفاتيح الهجومية للخصم بجانب إظهار انضباط دفاعي عالي المستوى وتكتيك فاجأ به مدرب الخصم وأجبره على تلقي الهزيمة.

لابا فودوه​ ( لاعب العين ):مهاجم الفريق تألق بشكل كبير في مواجهة الفجيرة حيث سجل سوبر هاتريك أي أربعة أهداف عكس فيها لمسته التهديفية المميزة وقدرته على قيادة الخط الهجومي لفريق بحجم العين بجانب السرعة في التحرك والهروب من رقابة مدافعي الخصم.

أدوار سلبية:

عبد المجيد بو قرة​ ( مدرب الفجيرة ):خسر الفريق بنتيجة كبيرة أمام العين 7-1 حيث ظهر من دون طعم أو لون مع أداء دفاعي كارثي وغياب التنظيم الدفاعي بجانب الفشل في احتواء تحركات الفريق الخصم هجوميا ما جعل شباك الفريق تهتز سبع مرات متتالية خلال تسعين دقيقة.

جمال السراح ( لاعب إتحاد كلباء ): كان فريقه متقدما 1-0 على حساب الجزيرة لكنه تعرض للطرد عند الدقيقة 62 ما جعل فريقه يعاني بعدها ويتلقى 3 أهداف متتالية نتيجة النقص العددي وعدم القدرة على الصمود في ظل النقص العددي ليخسر الفريق بعدها المواجهة ويفقد معها النقاط الثلاث.

الدوري القطري​:

أدوار إيجابية:

دييغو أجيري​ ( مدرب الريان ):يحسب له تعاطيه الجيد مع المباراة أمام العربي حيث عرف كيف يخرج بفوز هام 2-1 بعدما قدم كرة قدم متوازنة قائمة على الإنضباط الدفاعي ثم سرعة التحول الهجومي مع تبديلات جيدة من قبل المدرب أغيري ساهمت في حفاظ الفريق على تقدمه حتى النهاية.

مهدي برحمة​ ( لاعب قطر ): صانع ألعاب الفريق قدم مباراة جيدة للغاية خلال الفوز على أم صلال 5-0 إذ سجل الهدف الأول للفريق كما كان محطة هجومية مهمة ومرت عبره معظم الكرات الهجومية بجانب قدرته على ربط خطوط الفريق ببعضها البعض مع سلاسة في التمرير ونقل الكرات.

أدوار سلبية:

سلافيتشا يوكانوفيتش​ ( مدرب الغرافة ): لم يتعامل كما يجب مع المباراة أمام الدحيل خاصة في الشوط الثاني حيث خسر 2-1 على الرغم من أنه تقدم 1-0 عند الدقيقة 60 لكن الفريق تراجع بشكل غير مبرر وافتقد للتركيز المطلوب بعدها ما جعله يتلقى هدفين ويخرج من المباراة بصفر اليدين.

رامي أبو شمالة​ ( لاعب أم صلال ):تعرض للطرد عند الدقيقة 62 وكان فريقه متأخرا أمام قطر 1-0 لينهار بعدها الفريق ويخسر 5-0 حيث عجز زملاءه أبو شمالة في الصمود بعشرة لاعبين مع انكشاف الخط الخلفي للفريق واستغلال لاعبي قطر للوضع بأفضل طريقة ممكنة.