ضمن فعاليات المجموعة الخامسة من منافسات ​دوري ابطال اوروبا​، تمكن حامل اللقب نادي ​ليفربول​ الانكليزي من تحقيق فوز مهم خارج قواعده امام غنك البلجيكي وبواقع 4-1 ليخطف وصافة المجموعة ونجح تشامبرلين من خطف ثنائية في اللقاء ليفرض نفسه نجماً للمباراة.

وبدأ الشوط الاول بطريقة سريعة من قبل لاعبي الريدز حيث تمكن ​اوكسلايد تشامبرلين​ من خطف هدف التقدم لليفر في الدقيقة الثانية بعد تمريرة حاسمة من فابينيو وبدروه حاول لاعبو غنك القيام بردة فعل سريعة من اجل خطف هدف التعادل وتحصّل بول اوناتشو على فرصة مميزة ولكن الحارس اليسون بيكير نجح في التصدي له ببراعة كبيرة، وبعدها اهدر ساديو مانيه فرصة خطرة امام مرمى غنك بعد تسديدة جميلة تصدى لها الحارس غايتان كوكي وبدوره الغى حكم اللقاء هدف لغنك بداعي التسلل بعد مراجعته تقنية الفيديو وتحصّل محمد صلاح على فرصة مميزة ولكن تسديدة النجم المصري علّت العارضة بقليل ليفشل الريدز في خطف هدف ثاني في اللقاء، ولم ينجح لاعبو غنك من القيام بأي ردة فعل هجومية لينتهي هذا الشوط بتقدم الريدز وبواقع 1-0.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو ليفربول تفوقهم الكبير في مجريات اللقاء وسط قلة حيلة لاعبي غنك ولم تهدأ ويترة ضغط لاعبي المدرب يورغن كلوب حيث سعى الرديز الى خطف هدف ثاني مبكر ونجح تشامبرلين من خطف هدف ثاني للفريق الانكليزي في الدقيقة 57 بعد تمريرة حاسمة من روبيرتو فيرمينيو، وبعدها بدأ مدربي الفريقين في اجراء التبيديلات في صفوفهما وواصل لاعبو الريدز ضغطهم المستمر من اجل خطف هدف آخر وبدوره لم ينجح لاعبو غنك من الدخول بأجواء هذا الشوط حيث غابت خطورتهم بشكل كبير، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تمكن ساديو مانيه من خطف هدف ثالث للريدز في الدقيقة 77 بعد تمريرة حاسمة من محمد صلاح وواصل لاعبو المدرب كلوب ضغطهم من اجل خطف هدف جديد وتمكن محمد صلاح من اختتام مسلسل الاهداف في الدقيقة 87 قبل ان يقلص اودي الفارق لغنك في الدقيقة 88 لتنتهي المباراة بفوز الريدز وبواقع 4-1.

وفي نفس المجموعة، عزز نادي ​نابولي​ الايطالي من صدارته بفوز مثير امام سالزبورغ النسماوي وبواقع 3-2 في مباراة مثيرة وقوية بكل المقاييس وبهذا الفوز عزز الفريق الايطالي من صدارته امام ليفربول ونجح درايز ميرتينز من فرض نفسه نجماً للقاء بهدفين وتمريرة حاسمة.

وكان الشوط الاول نارياً وقوياً بين الجانبين حيث تحصّل لاعبو الفريقين على العديد من الفرص الخطرة وكان درايز ميرتينز اخطر لاعبي نابولي حيث هدد مرمى سالزبروغ في العديد من المناسبات ولكن الحظ عانده وبدروه الغى حكم اللقاء هدف لسالزبورغ بداعي التسلل بعد مراحعته تقنية الفيديو، وفي الدقيقة 17 تمكن ميرتينز من خطف هدف التقدم بعد تمريرة حاسمة من خوسيه كاليخون وهذا الهدف اشعل اجواء اللقاء بشكل كبير ونجح ايرلينغ هالاند من معادلة النتيجة للفريق النمساوي في الدقيقة 40 لينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة بطيئة من الجانبين عكس الشوط الاول حيث ساد الحذر والترقب مجرياته وغابت الفرص لتقتصر على بعض المحاولات الهامشية الا ان تمكن ميرتينيز من خطف هدف ثاني لنابولي في الدقيقة 64 بعد تمريرة حاسمة من كيفين مالكوت، وبعدها بدأ مدربي الفريقين في اجراء التبديلات في صفوفهما لتحسين الاداء اكثر وخصوصاً من الجانب النمساوي وتمكن هالاند من خطف هدف التعادل لسالزبورغ في الدقيقة 72 قبل ان يمنح انسيني هدف الفوز لنابولي في الدقيقة 73 بعد تمريرة حاسمة من ميرتينز لتنتهي المباراة بفوز نابولي وبواقع 3-2.

وضمن فعاليات المجموعة السابعة، حقق نادي بنفيكا البرتغالي فوزاً مهماً امام اولبميك ليون الفرنسي وبواقع 2-1 ليحقق الفريق البرتغالي فوزه الاول في المجموعة ويخلط اوراقها بشكل كبير ليصبح منافس جدي في معركة التأهل للدور المقبل.

وبدأ الشوط الاول بطريقة سريعة من قبل لاعبي بنفيكا حيث نجح رافا سيلفا من خطف هدف التقدم للفريق البرتغالي في الدقيقة 4 بعد تمريرة حاسمة من فرانكو سيرفي وبعدها حاول لاعبو اولمبيك ليون القيام بردة فعل سريعة ولكن خطورتهم كانت محدودة وتحصّل ماكسويل كورنيه على رأسية خطرة مرت فوق العارضة بقليل وبدوره اهدر مهاجم بنفيكا هاريس سيفيروفيتش فرصة خطرة ليمنح فريقه هدفاً ثانياً ولينتهي هذا الشوط بتقدم بنفيكا وبواقع 1-0.

وفي الشوط الثاني دخل لاعبو اولمبيك ليون بقوة كبيرة من اجل تغيير صورة الفريق التي ظهر بها في الشوط الاول وضغط الفريق الفرنسي بشكل كبير ولاحت للاعبيه العديد من الفرص الخطرة واجرى المدرب غارسيا تبديلات سريعة في صفوف ليون ليتحسن الاداء الهجومي اكثر ونجح ممفيس ديباي من خطف هدف التعادل في الدقيقة 70، وفي الدقائق الاخيرة خطف بيتزي هدف الفوز لبنفيكا في الدقيقة 86 ولم ينجح محاولات لاعبي ليون في خطف هدف التعادل لتنتهي المباراة بفوز بنفيكا وبواقع 2-1.

لمتابعة نتائج المباريات وترتيب المجموعاتاضغط هنا.