ضمن فعاليات الجولة 9 من منافسات ​الدوري الانكليزي الممتاز​ " البريمرليغ "، استعاد نادي ​مانشستر سيتي​ مركزه الثاني في الجدول الترتيب بعد ان حقق فوزاً مستحقاً امام ​كريستال بالاس​ وبواقع 2-0 وقدم لاعبو السيتي اداء رائع هجومياً ليحققوا نقاط المباراة الثلاث ويضغطوا اكثر على ليفربول صاحب الصدارة.

وفي الشوط الاول سيطر لاعبو السيتي بشكل كامل على مجريات اللقاء وسط تكتل دفاعي كبير للاعبي كريستال بالاس ولم ينجح لاعبو المدرب روي هودسون في وضع لاعبي مانشستر تحت ضغط حقيقي حيث نجح ابناء المدرب بيب ​غوارديولا​ في التفوق في جميع ارجاء الملعب ولاحت للاعبي السيتزن العديد من الفرص الخطرة، وكان بيرناردو سيلفا قريب من منح السيتي التقدم لولا تألق كبير للحارس واين هينساي وواصل حارس كريستال تألقه بتصديه لمحاولة خطيرة من الكاي غوندوغان، وواصل لاعبو السيتي ضغطهم ولكن التنظيم الدفاعي للاعبي كريستال صعّب من مهمتهم وفي الدقيقة 39 نجح غابرييل خيسوس من خطف هدف التقدم لفريقه برأسية جميلة بعد عرضية رائعة من بيرناردو سيلفا وبعدها نجح دافيد سيلفا من اضافة هدف ثاني للسيتي في الدقيقة 41 بعد تمريرة حاسمة من ​رحيم سترلينغ​ لينتهي هذا الشوط بتقدم السيتزن وبواقع 2-0.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو السيتي ضغطهم الكبير على مرمى الخصم وسط قلة حيلة لاعبي كريستال بالاس بين جماهيرهم وكان رحيم سترلينغ قريب من خطف هدف ثالث لفريقه ولكن تسديدة الدولي الانكليزي مرت بمحاذاة القائم، وطالب لاعبو السيتي بضربة جزاء في الدقيقة 62 ولكن حكم اللقاء طالب بإستمرار اللعب بعد مراجعته لتقنية الفيديو وبعدها تصدى الحارس واين هينيساي لمحاولة خطيرة من غابرييل خيسوس ليحرمه من خطف هدف ثالث لفريقه وواصل ابناء المدرب غوارديولا ضغطهم وواصل هينيساي تألقه بتصديه لمحاولة خطيرة من بيرناردو سيلفا ليحرمه من هدف محقق، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة هدأ لاعبو السيتي من وتيرة ضغطهم وسط قلة حيلة لاعبي المدرب روي هودسون والذين فشلوا في القيام بأي ردة فعل هجومية تذكر لتقليص الفارق بين جماهيرهم لتنتهي المباراة بفوز السيتزن وبواقع 2-0.

لمتابعة نتائج المباريات والترتيباضغط هنا.