ستكون الفرصة متاحة أمام ​ليفربول​ المتصدر لتعميق جراح غريمه ​مانشستر يونايتد​ وتعزيز صدارته للدوري الانكليزي لكرة القدم حين يلتقيان الاحد في قمة المرحلة التاسعة على ملعب أولد ترافورد"٬ فيما سيسعى ​مانشستر سيتي​ حامل اللقب للعودة إلى الانتصارات حين يحل ضيفا على كريستال بالاس السبت.

وتفصل 15 نقطة بين ليفربول المتصدر بالعلامة الكاملة (24) ومانشستر يونايتد الثاني عشر، بعد مرور ثماني مراحل فقط من الدوري المحلي هذا الموسم.

كما ويبتعد الفريق الأحمر بثماني نقاط عن الفريق الأزرق في مانشستر في المركز الثاني بعدما عزز سجله الى 17 انتصارا متتاليا في البرميرليغ منذ الموسم الماضي.

من جهة أخرى٬ حقق يونايتد الفوز في اثنتين فقط من مبارياته الـ13 بعد أن تعرض لاعبوه للعديد من الإصابات منذ بداية الموسم٬ وتلقى صفعة أخرى بإصابة حارسه الاسباني دافيد دي خيا خلال لقاء منتخب بلاده مع السويد ضمن تصفيات كأس أوروبا منتصف الأسبوع ولاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا.

الا ان المدرب النروجي اوليه غونار سولسكاير دعا لاعبيه للارتقاء الى المناسبة المرتقبة بين أكثر ناديين تتويجا بلقب الدوري.

هذا واحتفل الألماني يورغن كلوب بموسمه الرابع في ملعب "أنفيلد" هذا الأسبوع٬ ولكن بعد كل النجاحات التي حققها لا سيما بعد تتويجه بلقب دوري ابطال أوروبا الموسم الماضي، الا انه لم يذق بعد طعم الفوز في ملعب "اولد ترافورد".

لم يحقق ليفربول أي انتصار في زياراته الست الأخيرة الى يونايتد وحذر الاسكتلندي أندرو روبرتسون أن التوقعات تسقط قبل المواجهة نظرا للعداوة الازلية بين الفريقين.

وقد تشهد المباراة عودة الكاميروني جويل ماتيب الى مركز قلب الدفاع في ليفربول بعد تعافيه من الإصابة٬ فيما يبقى ترقب عودة المصري محمد صلاح الذي تعرض لاصابة في كاحله خلال الفوز على ​ليستر سيتي​ 2-1 قبل الاستراحة الدولية.

ويتطلع مانشستر سيتي للعودة الى سكة الانتصارات بعد أن سقط على ارضه في المرحلة الأخيرة امام ​وولفرهامبتون​ المتواضع صفر-2 لابقاء الضغط على ليفربول حين يحل ضيفا على كريستال بالاس.

وافتقد حامل اللقب في الموسمين الماضيين لجهود البلجيكي كيفن دي بروين منذ أسبوعين بسبب الإصابة٬ ومن المتوقع عودة صانع الألعاب الى صفوف الفريق الذي يتطلع ليصبح اول من يفوز في ملعب "سيلهرست بارك" هذا الموسم.

وسجل سيتي 25 هدفا في ست مباريات شارك فيها دي بروين اساسيا في ​الدوري الانكليزي​ هذه الموسم٬ وخسر مبارتين لم يكن فيهما أساسيا.

فيما حقق بالاس بداية قوية للموسم أدت الى احتلاله المركز السادس برصيد 14 نقطة خلف ليستر الرابع وتشيلسي الخامس بفارق الأهداف.

وقد تكون الاستراحة الدولية أتت في الوقت المناسب ل​توتنهام​ عقب خسارته امام برايتون صفر-3 في المرحلة الأخيرة بعد أيام على سقوطه المذل على ارضه 2-7 امام بايرن ميونيخ الالماني في دور المجموعات من دوري ابطال أوروبا.

حقق سبيرز الفوز في ثلاث من مبارياته الـ11 في جميع المسابقات هذا الموسم٬ الان أن الزيارة الى واتفورد متذيل الترتيب قد تشكل فرصة للعودة الى السكة الصحيحة لفريق المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو.

يبقى واتفورد الفريق الوحيد الذي لم يذق بعد طعم الانتصار هذه الموسم وتلقت شباكه 20 هدفا في ثماني مباريات.