أبدى الاسباني إرنستو ​فالفيردي​ مدرب ​برشلونة​ قناعته بإمكانية إقامة مباراة الـ "كلاسيكو" المرتقبة أمام الغريم ​ريال مدريد​ في موعدها المحدد وعلى ملعب "كامب نو"، رغم التوتر الذي يشهده إقليم كاتالونيا إثر أحكام السجن بحق قياديين انفصاليين.

وقال فالفيردي في مؤتمر صحافي: "لا تزال هناك تسعة أيام قبل موعد المباراة. مما لا شك فيه أن برشلونة تشهد أسبوعا عصيبا، ولكن ما زال هناك وقت. لدينا ثقة بأنفسنا وبشعبنا لإقامة هذه المباراة في ملعبنا".

وتابع: "صحيح أن هناك اقتراح بنقل المباراة الى بيرنابيو، الا أن الأمر لم يقنعنا".

وأفادت تقارير صحافية محلية أن الناديين الغريمين رفضا فكرة إقامة المباراة في العاصمة مدريد، إلا أنهما أبقيا الاحتمال مفتوحا على إمكانية تأجيل موعدها في حال استمرت أعمال الشغب.

وأكد الاتحاد الإسباني أنه تلقى طلب رابطة الدوري، وأن أمام الناديين مهلة حتى الإثنين المقبل لإبداء الرأي، قبل أن يتخذ قراره.

وبحسب تقارير صحافية إسبانية، دعت مجموعات كاتالونية مؤيدة للانفصال الى تظاهرة في برشلونة في اليوم ذاته للمباراة المرتقبة.

ويحل النادي الكاتالوني ضيفًا على إيبار ضمن المرحلة التاسعة من الليغا السبت، قبل أن يسافر الى العاصمة التشيكية لمواجهة سلافيا براغ ضمن منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

وأردف فالفيردي "سيتحتم علينا أن نسافر مجددا، لكن الأمر لا يتعلق بذلك فقط، إنها مسألة متعلقة باحترام الجدول بالنسبة للجماهير".