اعترف حارس نادي ​يوفنتوس​ الإيطالي ​جيانلويجي بوفون​ انه عانى كثيرا من الكآبة في حياته المهنية والخاصة.

واخبر بوفون قصته في سيرة ذاتية مع بلايرز تريبوني، حيث صرح بأنه عندما كان بعمر ال 26 عاما دخل في حالة من الكآبة قائلا: "تتلقى اشياء مسكرة للغاية، لكن ايضا خطرة جدا، المال، الشهرة ووظيفة الأحلام، وتتساءل الناس ماذا يمكن ان يكون خطرا في كل هذا؟ اذا كنت تعيش في طريقة عدمية، تنظر فقط الى كرة القدم، ستبدأ روحك بالتغير وستصبح مكتئب جدا لدرجة عدم القدرة على مغادرة الفراش."

وتابع: "صحيح ان حارس المرمى يحتاج الى الثقة، يجب ان يكون شجاعا، المدرب دائما يختار الحارس الأكثر شجاعة."

وجاء حديث بوفون على شكل رسالة كتبها لإبنه الحارس الشاب بارما الذي يبلغ 17 عاما، وكتب: "يوما ما، عندما تغادر الى التدريبات، ستبدأ قدميك بالإهتزاز بشكل لا يمكن السيطرة عليه، ستكون ضعيفا جدا ولا يمكنك قيادة السيارة، وستظن ان ذلك ربما من التعب او فيروس، لكن الامور ستصبح اسوأ."

واضاف: "لن ترغب بشيء سوى النوم، سوف تجد صعوبة في ايجاد المرح في حياتك لمدة سبعة اشهر، روتينك سيصبح سجنك. سيحصل ذلك وانت في قمة مسيرتك، ستكون بعمر ال 26، وتلعب مع يوفنتوس والمنتخب الإيطالي ولديك كل شيء يتمناه اي رجل. الأخطاء مهمة لكي تذكرك بأنك انسان، عالم كرة القدم سيحاول ان يشعرك بأنك مميز عن غيرك، لكن عليك ان تدرك دائما انك مثل الجميع."