ضمن مباراة ودية جمعت بين منتخبي ​المانيا​ و​الارجنتين​ في مباراة بين عملاقين كبيرين في الكرة العالمية على ارضية ملعب السيغنال ادونا بارك في دورتموند، حسم التعادل الايجابي وبواقع 2-2 اللقاء الذي جم بين المانيا والارجنتين وكان المانشافت قد تقدم بالنتيجة وبواقع 2-0 قبل ان يفرض التانغو ايقاعه الهجومي في الشوط الثاني ويقلب الطاولة وينجح في معادلة النتيجة ليبرهن المدرب ​سكالوني​ عن حنكته في ظل غياب قائد المنتخب ​ليونيل ميسي​ للايقاف.

وبدأ الشوط الاول بطريقة متوازنة بين الطرفين حيث سعى لاعبو المنتخب الارجنتيني الى الضغط بقوة على مرمى المانشافت وكانت السيطرة والاستحواذ لابناء المدرب سكالوني في بداية اللقاء قبل ان يستعيد منتخب الماكينات عافيتهم بعد عملية جس نبض، وشهدت الدقيقة 16 هدف التقدم لالمانيا عبر المتألق سيرج غنابري بعد عمل كبير من كلوسترمان وواصل لاعبو المانشافت افضليتهم في اللقاء وتمكن كاي هافرتز من تعزيز تقدم منتخب بلاده بهدف ثاني في الدقيقة 22 بعد تمريرة حاسمة من سيرج غنابري، وهذين الهدفين قضيا بشكل كبير على طموح لاعبي منتخب التانغو والذين حاولوا الضغط ولكن خطورتهم وفعاليتهم الهجومية غابت بشكل كبير وبدوره حرمت العارضة مارسيل هالستنبرغ من هدف جميل بعد ضربة حرة رائعة ارتطمت بالعارضة لتحرم منتخب الماكينات من هدف ثالث، وبدوره تحصل لاعب منتخب الارجنتيني روديغو دي بول على محاولة خطيرة ولكن تسديدته القوية ارتطمت بالقائم لتحرم منتخب التانغو من هدف جميل وبعدها حاول لاعبو المدرب يواكيم لوف امتصاص فورة لاعبي الارجنتين عبر تهدئة وتيرة اللعب والاعتماد على الهجمات المرتدة ولينتهي هذا الشوط بتقدم المانشافت وبواقع 2-0.

ومع بداية الشوط الثاني ادخل المدرب ليونيل سكالوني كل من ماركوس اكونا ولوكاس اوكامبو مكان ماركوس روخو وانخيل كوريا من اجل تحسين المردود الهجومي للمنتخب الارجنتيني واهدر لاعب المنتخب الالماني ايمري كان انفرادية خطرة امام مرمى الحارس اوغستين مارشوزين والذي تصدى له ببراعة كبيرة ليحرمه من هدف ثالث، وبعدها هدأت وتيرة اللقاء بشكل كبير بين الجانبين وفي الدقيقة 66 تمكن البديل لويس الاريو من تقليص الفارق لمنتخب التانغو برأسية جميلة بعد عرضية رائعة من اكونا وبعدها ادخل المدرب لوف نديم اميري في اول مشاركة له مع المانشافت وهذا الهدف منح لاعبو الارجنتين اريحية اكبر في الجانب الهجومي وتصدى الحارس مارك اندريه تير شتيغن لتسديدة خطيرة من لياندرو باريديس وبعدها ادخل المدرب لوف سيوات سيردار مكان سيرج غنابري، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تصدى الحارس اوغستين لتسديدة قوية من جوشوا كيميتش وبدوره تحصّل باريديس على محاولة خطيرة ولكنها مرت بمحاذاة القائم وكان المنتخب الارجنتيني الاكثر اصراراً وضغط بقوة من اجل خطف هدف التعادل وفي الدقيقة 85 تمكن اوكامبوس من خطف هدف التعادل للتانغو بعد تمريرة حاسمة من الاريو لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي وبواقع 2-2