تنطلق هذا الأسبوع فعاليات الجولة الثالثة من ​الدوري اللبناني​ لكرة القدم مع خمس مباريات منتظرة وفيها الكثير من الأمور الفنية والتكتيكية. دعونا الآن نتعرف على أبرز ما سيحمله الأسبوع الثالث من الدوري مع الإشارة إلى أن ​العهد​ سيظهر للمرة الاولى محليا في بعد تأهله لنهائي كأس الإتحاد الأسيوي بينما تأجلت مواجهة النجمة مع البرج بسبب مواجهة النجمة يوم الأربعاء أمام الترجي في تونس والتي فاز بها الفريق التونسي 2-0.

شباب البرج​ – ​السلام زغرتا​ ( السبت الساعة 3.30 / ملعب العهد ):

يستضيف شباب البرج صاحب المركز السابع برصيد 7 نقاط السلام زغرتا صاحب المركز التاسع بصفر من النقاط إنما مع مباراة مؤجلة. ويريد شباب البرج تجاوز الهزيمة التي تلقاها الأسبوع الماضي في الديربي أمام البرج أما السلام زغرتا فيطمح إلى أن تكون هذه المباراة الإنطلاقة الحقيقية له بعدما تلقي هزيمة في الجولة الأولى على أرضه أمام البرج.

شباب البرج مع مدربه إبراهيم عيتاني سيحاول فرض أسلوبه وإيجاد نوع من التوازن في اللعب بين الدفاع والهجوم ومحاولة إبقاء اللعب الفعال بعيدا عن ثلث ملعبه الأخير أما الفريق الزغرتاوي مع مدربه العراقي أحمد كاظم، سيسعى إلى تطبيق فكره القائم على نقل الكرات بسلاسة في وسط الملعب واستغلال سرعة لاعبيه في الإختراق خلف دفاعات الخصم بجانب عدم تسريع إيقاع اللعب وعدم الإنجرار إلى خوض مواجهة مفتوحة قد تكشف خط دفاعه أمام هجمات شباب البرج.

الأنصار​ – ​الصفاء​ ( السبت الساعة 4.00 / ملعب ​طرابلس​ البلدي ):

يواجه الأنصار صاحب المركز الخامس برصيد 3 نقاط الصفاء صاحب المركز الثالث ب4 نقاط في أهم مواجهات المرحلة الثانية من الدوري.

ويطمح الأنصار إلى تحقيق انتصار ثاني متتالي بعد الاول الذي حصل أمام ​شباب الساحل​ في الجولة الماضية أما الصفاء فيدخل اللقاء وعينه على النقاط الثلاث للإستمرار في البداية الجيدة له هذا الموسم.

الأنصار مع مدربه السوري نزار محروس مطالب باستمرار تقدم الاداء الهجومي الجيد الذي أظهره الأسبوع الماضي أمام شباب الساحل مع امتلاك الفريق لعدة لاعبين مميزين في الخطوط الأمامية لكن الفريق عليه أيضا إظهار المزيد من التحسن في الشق الدفاعي أما الصفاء مع مدربه الألماني روبرت غاسبيرت فيحاول دائما اللعب بشكل جماعي مع فريق منضبط ومتقارب الخطوط يعتمد على التوازن بين الدفاع والهجوم ما جعل الفريق يحافظ على نظافة شباكه في اول جولتين وسيسعى لتكرار ذلك أمام الأنصار.

الشباب الغازية​ – طرابلس ( الأحد الساعة 3.30 / ملعب صور البلدي ):

يستضيف الشباب الغازية صاحب المركز الأخير بصفر من النقاط طرابلس والذي لم يحقق أيضا أي نقطة حيث خسر المواجهة الوحيدة التي خاضها حتى الآن أمام ​الأخاء أهلي عاليه​ ما يعني بأن ظروف الفريقين تتشابه حيث يطمح كلاهما إلى الفوز من أجل تجنب الوجود في أسفل الترتيب منذ بداية الدوري.

الشباب الغازية مع مدربه حسن حسون يحتاج لإظهار المزيد من التحسن في الشق الجماعي حيث ما زال الفريق يعاني في اللعب ككتلة واحدة وتنظيم بناء الهجمات وإغلاق عمقه الدفاعي وطرفي الملعب أمام لاعبي الخصم أما طرابلس مع مدربه المصري أحمد الحافظ فهو يجب عليه التحسن كثيرا على الصعيد الهجومي خاصة مع الأسماء الجيدة التي ضمها في آخر أيام سوق الإنتقالات وبناء اللعب الفعال في الثلث الأخير من ملعب الخصم بجانب تجنب الهفوات الدفاعية القاتلة والتي دائما ما تزيد من متاعب الفريق.

الأخاء أهلي عاليه – العهد ( الأحد الساعة 4.00 / ملعب بحمدون البلدي ):

يستضيف الاخاء أهلي عاليه صاحب المركز الرابع برصيد 4 نقاط العهد حامل اللقب والذي لم يلعب لحد الآن وستكون هذه المواجهة هي الأولى له في الدوري هذا الموسم. ويطمح الأخاء لتحقيق الفوز أو الخروج بنتيجة إيجابية أمام حامل اللقب خاصة أن العهد منتشي بتأهله لنهائي كأس الإتحاد الأسيوي وسيدخل اللقاء بمعنويات عالية للغاية.

ومع مدربه العراقي عبد الوهاب أبو الهيل، يلعب الإخاء بنظام تكتيكي منضبط يقوم على إغلاق المساحات في الشق الدفاعي والإعتماد على السرعة في التحول والقيام بهجمات مرتدة سريعة مع استغلال المساحات الموجودة في طرفي ملعب العهد الذي سيحاول مع مدربه باسم مرمر، تقديم كرة قدم هجومية مع امتلاك الفريق لعدة أسلحة هجومية قادرة على تنويع اللعب بجانب ترابط واضح بين الخطوط الثلاث والتزام دفاعي جيد للغاية مع شخصية تكتيكية واضحة المعالم قام ببناءها المدرب مرمر بشكل متقن.

شباب الساحل – ​التضامن صور​ ( الأحد الساعة 4.00 / ملعب جونية البلدي ):

يستقبل شباب الساحل صاحب المركز السادس برصيد 3 نقاط التضامن صور صاحب المركز العاشر برصيد صفر من النقاط. ويسعى شباب الساحل إلى العودة لسكة الإنتصارات وتجاوز الخسارة في الأسبوع الماضي أمام الانصار أما التضامن صور فهو يريد تحقيق أولى نقاطه هذا الموسم وعدم تعقيد موقفه منذ البداية.

ومع مدربه محمود حمود، يقدم شباب الساحل كرة قدم عصرية تقوم على اللعب الهجومي والترابط التكتيكي بين خطوط الفريق الثلاثة ثم السعي لتطبيق الضغط العالي في وسط ملعب الخصم مع تحرك الفريق ككتلة واحدة في الشق الهجومي ثم العودة سريعا إلى الحالة الدفاعية أما التضامن صور مع مدربه محمد زهير، فالفريق يظهر أداء جيدا لكنه يعاني من هبوط اللياقة البدنية في أواخر المباراة ما يؤثر على التركيز الذهني الذي يضعف ويتسبب بتلقي شباك الفريق أهدافا سهلة وهو ما حصل أمام شباب البرج والنجمة.