ضمن فعاليات المجموعة السادسة من منافسات دوري ابطال اوروبا، قاد النجم الاورغواياني لويس سواريز ​برشلونة​ الاسباني الى تخطي عقبة ​انتر ميلان​ الايطالي وبواقع 2-1 في مباراة مثيرة وخصوصاً في شوطها الثاني حيث نجح لويس سواريز من فك صيامه التهديفي في ​دوري الابطال​ ليهدي فريقه 3 نقاط ثمينة جداً وتألق البرغوث الارجنتيني ليونيل ميسي في اللقاء بعد عودته من الاصابة.

وبدأ الشوط الاول بطريقة سريعة من قبل لاعبي النيراتزوري حيث تمكن الارجنتيني لوتارو مارتينيز من منح الانتر هدف التقدم في الدقيقة 3 بعد هفوة من الدفاع الكتالوني وبعدها ضغط لاعبو البلوغرانا على مرمى الحارس سمير هاندانوفيتش في محاولة منهم لخطف هدف التعادل ولكن التنظيم الدفاعي لابناء المدرب انطونيو كونتي صعّب من مهمة الفريق الكتالوني، وفي ظل سيطرة وضغط لاعبي البرشا اعتمد لاعبي الانتر على الهحمات المرتدة لضرب تقدم لاعبي برشلونة ووجد لاعبو البلوغرانا صعوبة كبيرة في اختراق دفاع الانتر ليفشل اصحاب الارض من تهديد مرمى النيراتزوري وغابت خطورة الفريق الكتالوني بشكل كبير حيث فشل الثلاثي المرعب ليونيل ميسي ولويس سواريز وانطوان غريزمان في بعثرة دفاع الانتر لتغيب خطورة الفريق الاسباني بشكل كبير ولينتهي هذا الشوط بتقدم انتر ميلان وبواقع 1-0.

وبدأ الشوط الثاني بضغط كبير من قبل لاعبي البرشا في ظل تكتل لاعبي الانتر في مناطقهم الدفاعية واجرى المدرب ارنستو فالفيردي تبديل سريع حيث ادخل ارتورو فيدال مكان سيرجيو بوسكيتس وبدوره شكلت مرتدات لاعبي النيراتزوري خطورة كبيرة على مرمى الفريق الكتالوني، وفي الدقيقة 58 تمكن لويس سواريز من خطف هدف رائع بعد تسديدة خاطفة وتمريرة ساحرة من ارتورو فيدال ليفك الاورغواياني صيامه التهديفي في دوري الابطال وهذه الهدف اربك ابناء المدرب انطونيو كونتي بشكل كبير حيث قطع لاعبو البرشا العديد من الكرات في وسط الملعب وضغط لاعبو البلوغرانا بشكل كبير وسط تكتل لاعبي النيراتزوري في مناطقهم الدفاعية الامر الذي احبر المدرب فالفيردي على ادخال النفاثة عثمان ديمبيلي مكان غريزمان وتحصّل الفريق الكتالوني على العديد من المحاولات الخطرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن لاعبي الفريق الكتالوني، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة واصل لاعبو البرشا ضغطهم الكبير على مرمى النيراتزوري وشكل ابناء المدرب كونتي دفاع حصين بوجه غزوات الفريق الكتالوني الا ان تمكن ليونيل ميسي من بعثرة دفاع الانتر ليرسل كرة حاسمة الى لويس سواريز والذي نجح في ايداع الكرة الشباك في الدقيقة 84 وبعدها فشلت محاولات النيراتزوري في خطف هدف التعادل لتنتهي المباراة بفوز برشلونة وبواقع 2-1.

وضمن فعاليات المجموعة الخامسة من منافسات دوري ابطال اوروبا، عزز نادي ​اياكس​ امستردام من صدارته للمجموعة بفوز كبير امام ​فالنسيا​ الاسباني وبواقع 3-0 على ارضية ملعب الاخير وقدم لاعبو اياكس مباراة كبيرة هجومياً ليخطفوا نقاط المباراة الثلاث.

وبدأ الشوط الاول بطريقة سريعة من قبل لاعبي اياكس حيث تمكن حكيم زياش من خطف هدف التقدم للفريق الهولندي في الدقيقة 8 بعد تمريرة حاسمة من دوسان تاديتش وهذا الهدف اشعل اللقاء بشكل كبير واجبر لاعبي فالنسيا على الضغط بقوة في محاولة لخطف هدف التعادل، واثمر ضغط لاعبي الخفافيش عن ضربة جزاء للفريق الاسباني انبرى اليها دانيال باريخو ليفشل في ترجمتها بنجاح في الدقيقة 25 وبعدها ضغط اياكس وتمكن كوينسي بروميس من خطف هدف ثاني لاياكس في الدقيقة 34 بعد تمريرة حاسمة من فان دي بيك وبعدها فشل لاعبو فالنسيا في القيام بأي ردة فعل تذكر لينتهي هذا الشوط بتقدم اياكس وبواقع 2-0.

وفي الشوط الثاني حاول لاعبو فالنسيا الضغط بقوة بين جماهيره من اجل تقليص الفارق وتحصّل فيران توريس على فرصة مميزة لتقليص الفارق ولكن الحارس اندريه اونانا تصدى له ببراعة كبيرة وبعدها اهدر لاعب اياكس بروميس فرصة ذهبية لخطف هدف ثالث، وشهدت الدقيقة 67 هدف ثالث لاياكس عبر دوني فان دي بيك بعد تمريرة حاسمة من تاديتش، وفي الدقائق الاخيرة فشل لاعبو فالنسيا من القيام بأي ردة فعل تذكر في اللقاء لتنتهي المباراة بفوز اياكس وبواقع 3-0.

وفي نفس المجموعة، حقق نادي ​تشيلسي​ الانكليزي فوزاً مهماً امام ليل الفرنسي وبواقع 2-1 وكانت المباراة قوية من جانب لاعبي البلوز واسعفهم الحظ في خطف هدف الفوز بعد سلسلة من الفرص الخطرة وبهذا الفوز نجح البلوز من تحقيق اول انتصار لهم في دوري الابطال مع مدربهم فرانك لامبارد.

وفي الشوط الاول تمكن البلوز تشيلسي من خطف هدف التقدم في الدقيقة 22 عبر المتألق تامي ابراهام في الدقيقة 22 بعد تمريرة حاسمة من توموري ولكن فرحة البلوز لم تدم طويلاً حيث نجح فكتور اوسميهين من خطف هدف التعادل لليل الفرنسي في الدقيقة 33 بعد تمريرة حاسمة من بامبا لينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.

وكان الشوط الثاني باهتاً وقليل الفرص حيث حاول لاعبو تشيلسي الضغط على مرمى ليل المتكتل في مناطقه الدفاعية ووجد ابناء المدرب فرانك لامبارد صعوبة كبيرة في اختراق دفاع الفريق الفرنسي ليبدأ المدرب لامبارد في اجراء تبديلات هجومية حيث ادخل كلوم هودسون اودوي من اجل تنشيط الخطوط الامامية للفريق وبدوره لم ينجح لاعبو ليل من تهديد مرمى البلوز، وفي الدقائق الاخيرة تمكن البرازياي ويليان من خطف هدف الفوز لتشيلسي في الدقيقة 78 بعد تمريرة حاسمة من اودوي لتنتهي المباراة بفوز تشيلسي وبواقع 2-1.

لمتابعة تفاصيل المجموعات وترتيب المجموعاتاضغط هنا