ضمن فعاليات الجولة 6 من منافسات ​الدوري الايطالي​ "الكالتشيو"، استعاد نادي ​انتر ميلانو​ صدارة الدوري بعد ان حقق فوزاً مستحقاً امام ​سامبدوريا​ وبواقع 3-1 في مباراة كبيرة قدمها لاعبو الانتر ليخطفوا نقاط المباراة الثلاث ويحققوا انتصارهم السادس على التوالي.

وفي الشوط الاول قدم لاعبو الانتر اداء هجومي مميز حيث بدأوا ضغطهم منذ البداية في محاولة منهم لخطف هدف مبكر وسط تكتل لاعبي سامبدوريا في مناطقهم الدفاعية وتميز لاعبو المدرب انطونيو كونتي بإنضباط كبير دفاعياً وهجومياً حيث وضعوا لاعبو سامبدوريا تحت ضغط كبير، واثمر هذا الضغط عن هدف السبق في الدقيقة 20 عبر ستيفانو سنسي واستعان حكم اللقاء بتقنية الفيديو لتأكيد الهدف وبعدها بدقائق اضاف الكسيس سانشيز الهدف الثاني للنيراتزوري في الدقيقة 22 بعد تمريرة حاسمة من سنسي، وبعدها حاول لاعبو سامبدوريا القيام بردة فعل ولكن تفوق لاعبي الانتر صعّب من مهمة اصحاب الارض وبعدها هدأ لاعبو النيراتزوري من وتيرة ضغطهم لينتهي هذا الشوط بتقدم الانتر وبواقع 2-0.

ومع بداية الشوط الثاني تعرض لاعب الانتر الكسيس سانشيز للطرد في الدقيقة 46 بعد نيله الانذار الثاني في اللقاء وحاول لاعبو سامبدوريا استغلال النقص العددي في صفوف النيراتزوري وتمكن جايكوب جانكتو من تقليص الفارق لسامبدوريا في الدقيقة 55 بعد تمريرة حاسمة من لينتي، وبعدها ادخل المدرب كونتي كل من روميلو لوكاكو وديماركو مكان مارتينيز وكاندريفا وبعدها نجح روبيرتو غاليارديني من خطف هدف ثالث للانتر في الدقيقة 61 لتشتعل المباراة اكثر، وحاول لاعبو الانتر تهدئة وتيرة اللعب في ظل عدم قدرة لاعبي سامبدوريا على ايجاد النسق الهجومي للضغط على مرمى النيراتزوري، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة حاول لاعبو سامبدوريا القيام بردة فعل سريعة من اجل تقليص الفارق ولكن خبرة لاعبي النيراتزوري صعبت من مهمة اصحب الارض لتنتهي المباراة بفوز انتر ميلانو وبواقع 3-1.

لمتابعة نتائج المباريات والترتيباضغط هنا.