قرر ​الاتحاد المصري لكرة القدم​ فتح تحقيق موسع لمعرفة ملابسات تصويت مصر في مسابقة الأفضل على مستوى العالم والسبب الذي أدى لعدم اعتماد صوت مصر.

وكشف اتحاد الكرة في بيان عبر موقعه الرسمي أنه أرسل استفسارا للـ ​الاتحاد الدولي لكرة القدم​ (فيفا) عن الواقعة.

وأضاف أنهم أرسلوا صوتي مصر إلى الفيفا رسميا يوم 15 آب/أغسطس الماضي قبل انتهاء المدة المحددة بأربعة أيام وتم تأكيد تسلم استمارة التصويت من قبل الفيفا في اليوم الأخير للتصويت الموافق 19 آب/أغسطس، قبل تسلم اللجنة المكلفة بإدارة شؤون الاتحاد مسؤولياتها، حيث صدر قرار الفيفا بتشكيلها يوم 20 أغسطس الماضي.

وقام بالتصويت عن مصر كابتن المنتخب ​أحمد المحمدي​ بينما تولى التصويت عن المدير الفني ​شوقي غريب​ المدير الفني للمنتخب الأولمبي بعد إقالة الجهاز الفني السابق وعدم تعيين جهاز فني جديد في ذلك الوقت.

يذكر أن كلا الصوتين قد منحا ​محمد صلاح​ نجم مصر المرتبة الأولى في الاختيار.