دافع نجم ​برشلونة​ ​ليونيل ميسي​ عن إبنه ماتيو بعد إتهامه بتشجيع خصم الكتالوني كما أشاد بوقوف زوجته ​أنتونيلا​ إلى جانبه دائماً مؤكداً أن رفيقة الدرب الطويل أكثر من رائعة.

وتحدث البرغوث لصحيفة سبورت الكتالونية عن علاقته بزوجته قائلاً " تعتبر كل شيء بالنسبة لي، نعرف بعضنا منذ فترة طويلة، وهي تعرفني جيداً وتعرف كيف تتعامل معي في كل الأوقات وتحديداً الفترات السيئة، هي رفيقة رائعة وشخصية لا تمتلك أياماً عصيبة، ودائماً تكون في حالة مزاجية جيدة".

وعن علاقة الحب التي جمعتهما منذ الصغر كشف ميسي "أعرفها منذ كان عمري 6 سنوات، وعلاقتنا بدأت فيما بعد، وكانت ابنة عم صديقتي المفضلة ومن خلالها تعرفت عليها".

ودافع ميسي عن نجله: "ماتيو ينزعج عند خسارتي، وغضب عندما قلت إنه يشجع فريقاً آخر وليس من مشجعي برشلونة، بالإضافة لإنزعاجه عندما قالوا إنه كان يهتف لهدف ​ريال بيتيس​ وهذا كان أمراً غير حقيقي، لأنها كانت كرة فريقنا وارتطمت بالعارضة وماتيو اعتقد أنها سكنت الشباك".

وأضاف ميسي عن تفاعل ولده في مباراة بيتيس: "هتف بأنها هدف ولكن عندما شاهدها اشتكى بأنه لم يكن مشجعاً لبيتيس بل لبرشلونة، وبدأ يفهم هذه الأمور مرة تلو الأخرى تحديداً عندما نخسر، ويفهم ماذا تعني الهزيمة لي وللفريق".