منذ نهاية الموسم الماضي وبداية فترة الانتقالات الصيفية لا ينقطع الحديث عن رحيل ​نيمار​ عن صفوف ​باريس سان جرمان​ في ظل العلاقة السيئة بين اللاعب وناديه، ورغبة البرازيلي في العودة إلى ​برشلونة​ بعد تأكيده أنه لا يشعر بالسعادة في صفوف النادي الفرنسي.

وفي الفترة الماضية قدم مسؤولو برشلونة أكثر من عرض لسان جرمان من أجل نيمار، كانت كلها تتضمن الحصول على عدد من لاعبي الكتالوني لحسم الصفقة، نظراً لعدم وجود السيولة الكافية للظفر بتوقيع اللاعب.

ومن أبرز الأسماء التي عرضت على النادي الباريسي، الكرواتي ​إيفان راكيتيتش​، المتوج مع منتخب بلاده في الصيف الماضي، بالميدالية الفضية لمونديال روسيا.

واشتعلت الأمور في الفترة الماضية بشكل غير معلن بين إدارة برشلونة وراكيتيتش، في ظل الزج باسمه ضمن صفقة نيمار، على الرغم من تصريح اللاعب أكثر من مرة بتمسكه بالبقاء في صفوف البلاوغرانا.

وكشف برنامج "الشيرنغيتو" الإسباني أن راكيتيتش بعث برسالة نارية، إلى إدارة برشلونة في الساعات الماضية بعد أن تم الربط بينه وبين قدوم نيمار إلى "كامب نو" مفادها أنه ليس سلعة تباع وتشترى.

وقال راكيتيتش في رسالته لإدارة النادي: "أنا لست عملة نقدية للتبادل، لن أدخل في أي عملية محتملة".