حقق ​لبنان​ ميداليتان برونزيتان في ​بطولة العالم الاولى للفنون القتالية​ المختلطة تحت ١٨ سنة التي نظمت تحت اشراف الاتحاد الدولي للعبة في العاصمة الايطالية في روما.

شارك في البطولة ٣٠٠ لاعب من ٢٧ دولة، وباتت هذه اللعبة في لبنان على السكة الصحيحة بعيداً عن ما يسمى " العنف" فتعريفها يختصر بمزيج بين كثير من فنون الدفاع عن النفس، وتقنيات ومهارات مختلفة، تسمح القوانين باستخدام تقنيات الضربات المباشرة و المسكات في وضعية الوقوف أو على الأرضية، مما يسمح المقاتلين بالدخول للرياضة بخلفيات مختلفة عن فنون القتال.

لذلك تطرقت صحيفة "السبورت" للحديث مع البطل ​نبيل نزار الحاج​ صاحب الاربعة عشر عاماً والحائز على برونزية لوزن ٤٨ كلغ ..حيث بدأ يخبرنا عن مسيرته في ممارسة هذه الرياضة."

منذ ثلاثة سنوات بدأت اللعب بهذه اللعبة في نادي Tristar بدعم خاص من أهلي وبعدها شجعني عدة مدربين والأصدقاء لمواصلة التدريب بهذه اللعبة".

وعن التحضيرات لبطولة العالم اجاب:" قبل البطولة تدربت خمس مرات في الاسبوع بوافع ساعتين في كل تدريب وكنا نتمرن على " BJJ Boxing " و " kick boxing " و " Judo " و " Jiu jujitsu " وغيرها".

واضاف : "لا يخفى على أحد أن هذه البطولة لم تكن سهلة حيث واجهت عدة منافسين وأكثرهم منافس على اللقب وخصوصاً اللاعب " Nate Kelly " وهو حائز على لقب بطولة أوروبا مرتين، وأربع عشرة مرة لقب بطولة " Kick Boxing" محلياً وبطولة العالم مرتين في " BJJ " ويدربه بطل العالم المعروف " Coner Mcgregor "، كل هذه الانجازات والألقاب جعلت منه خصماً صعباً ولكن على الرغم من كل ذلك تمكنت من هزيمته".

ولاشك ان شعور البطل اليوم يرفع كثيراً من معنويات الشاب الصغير: "أنني افتخر بما حققته وأفتخر أيضاً بدعم وتشجيع أهلي وكافة الأصدقاء والمحبين".

مضيفاً: " هذا الفوز يضاعف المسؤوليات فأعتبر أنني رفعت اسم بلد الأرز بين كافة الدول المشاركة وبينها الدول الرائدة في هذه الرياضة".

خاتماً اللقاء بجمل احب تقديمها كنصيحة للشباب: "إن هذه الرياضة عملت على صقل شخصيتي ونمت بي الروح الرياضية أكثر فأكثر وجعلتني أتقبل الخسارة كما أتقبل الفوز، بالإضافة إلى أنها نمت لدي العديد من الصفات كالشجاعة والمثابرة وتخطي كل الصعاب على الرغم من قوة الخصوم على قاعدة أن الرياضة لا تعرف المستحيل".

وتحدثنا الى نزار الحاج والد البطل حيث اشار: " لم نذهب معهم ذهبوا مع المدربين ونحن ندعم تدريب نبيل يومياً ثلاث ساعات وهو متفوق دراسياً ويوفق بين التدريب والتعليم".

واكد ان البطل الحاج يحب الرياضة بشكل مميز: "سنحاول أن نوفر له كل ما أمكن ونذلل كل العقبات، وهم مدرجون تحت اسم الاتحاد طبعاً ونحن نعمل على توفير كافة التكاليف".

كما طالب الحاج الدولة اللبنانية بالاهتمام: "يوجد طاقات كبيرة ولا يوجد اهتمام بهم ويجب على الأهالي أن يركزوا على الرياضة إلى جانب التعليم لأنها تعكس آثاراً مميزة على قدرات الطلاب".

كما التقينا بالبطل انطونيوس فادي ابو عيد صاحب السبعة عشر عاماً والحائز على برونزية لوزن ٦٨ كلغ حيث اشار ان رغبته كانت كبيرة في تحقيق نتيجة ايجابية خلال بطولة الMMA لذلك: " بدأت في التحضير لها قبل ثلاثة اشهر، علماً ان التدريبات في الشهر الاخير كانت شاقة للغاية، نظرا لرغبتي في تحقيق اللقب".

​​​​​​​

واضاف : "التجربة الاولى في البطولة كانت مرتبكة للغاية، والضغط اثر عليّ سلباً، والخبرة منحتني فرصة التقدم من مباراة لاخرى".

وعن شعوره بعد الفوز بلقب بطولة العالم، قال:"انا سعيد للغاية بما حققته، خاصة انني احتفلت به مع الاقارب والاصدقاء".

وختم: "ارغب في اكون مصارعا محترفا بهدف الدخول الى بطولة ال UFC وهو ما ارغب في تحقيقه خلال مسيرتي على الرغم من ان الطريق ستكون شاقة وطويلة".