أكّد لاعب ​نادي الأنصار​ ومنتخب لبنان ​غازي حنيني​، في مقابلة مع صحيفة "السبورت" الإلكترونية، أنه لن يعود عن القرار الذي إتخذه الأسبوع الماضي بإعتزاله كرة القدم عن عمر 25 عامًا، كاشفا عن عدّة أسباب دفعته إلى إتخاذ هذه الخطوة الجريئة في حياته.

ولعب حنيني خلال مسيرته مع الاهلي صيدا والعهد والراسينغ والأنصار، كما خاض تجربة قصيرة في الدوري العماني، وحمل شارة قيادة المنتخب الأولمبي.

وقال حنيني: " قررت التوقف عن ممارسة كرة القدم، هو قرار لا رجعة عنه، السبب الأبرز الذي دفعني إلى ترك اللعبة هو حصولي على عرض عمل مناسب في مجال هندسة الميكانيك، أردت أن أستفيد من الشهادة الجامعية التي حصلت عليها من خلال دراستي لهذا المجال".

وأضاف حنيني: " عدّة أندية حاولت الحصول على خدماتي هذا الصيف، كالبرج والإخاء الأهلي عاليه والصفاء، لكن الأنصار صمم على بقائي معه هذا الموسم، أنا كذلك كنت أود البقاء مع الأنصار وعدم الإنتقال إلى فريق آخر، انما بشكل عام لا اشعر بالراحة مع كرة القدم".

وتابع: " راتبي في الوظيفة الجديدة أقل من راتبي كلاعب كرة القدم، لكن فضلتها على أن أستمر كلاعب، وذلك من أجل مستقبلي، ناهيك عن أن مكان الوظيفة قريب جدا من منزلي في مدينة صيدا، عكس ما كان عليه الحال مع كرة القدم، حيث كنت أضطر يوميا لتحمل عناء الوصول إلى بيروت لخوض التمارين".

وعن أفضل تجربة له خلال مسيرته، قال حنيني أن تمثيل المنتخب الوطني الأول في تصفيات كأس العالم كانت اللحظة الأجمل له ولن ينساها أبدا.

وختم حنيني أنه لن يتراجع عن هذا القرار بتاتا، على الرغم من محاولات الأندية ومسؤولين في الإتحاد اللبناني على رأسهم أمين عام الإتحاد جهاد الشحف اقناعه بالعودة، إلا أنه مصمم على هجران كرة القدم.