طالبت شركة السيارات أودي التي تمتلك عقداً مع نادي ​برشلونة​ لاعبي الفريق الإسباني بإعادة السيارات التي استخدموها أثناء فترة رعاية الشركة للنادي، وذلك بعد فسخ تعاقدها مع النادي الكتالوني، بسبب خرق اللاعبين لبعض بنود العقد. وكان فسخ العقد قد اتى بسبب عدم التزام بعض لاعبي الفريق بالشروط المنصوص عليها في العقد، وحدوث أكثر من واقعة مخالفة مثل حضور بعض اللاعبين لمشاهدة ​مصارعة الثيران​ بسيارات الشركة التي ترفض هذه الرياضة لأنه يمثل معاملة سيئة للحيوان بحسب الشركة، الى جانب توجه لاعبي الفريق الى التمارين باستخدام سيارات من علامات تجارية أخرى.