وصل ​ليفربول​ إلى طريق مسدود في محاولة تقييد المدرب ​يورغن كلوب​ بصفقة جديدة بقيمة 10 ملايين جنيه إسترليني سنويًا.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" إن كلوب يجني 7 ملايين باوند في السنة، ورفعت مجموعة فينواي الرياضية المبلغ الى 10 ملايين بعد انتصار ليفربول في ​دوري الأبطال​.

ويريد مالكو النادي مكافأة المدرب الألماني بصفقة مدتها ست سنوات بقيمة 60 مليون جنيه إسترليني، والتي ستكون أيضًا رادعا لأي منافس أوروبي.

لكن الصحيفة قالت ان كلوب يقدر صحته أكثر بكثير من المال ولا يريد أن يضع نفسه تحت الضغط من خلال الالتزام بعقد طويل آخر.