انعكست النتائج السيئة التي يحققها ال​منتخب الارجنتين​ي لكرة القدم على كافة المستويات، بشكل سلبي على "الالبيسيلستي" وعلى اللاعبين بشكل خاص، وفي مقدمهم النجم ​ليونيل ميسي​. وبعد حصدها نقطة واحدة من مباراتين في منافسات كوبا اميركا (خسارة امام كولومبيا وتعادل امام الباراغواي)، زادت شهية الجميع للسخرية من هذا المنتخب الذي كان يشكل صدمة لكل من يقع ضده.

وفي هذا السياق، وبعد انتهاء المباراة بين الارجنتين و​البارغواي​، نشر نادي ​نيوكاسل​ الانكليزي على صفحته الرسمية صورة لميسي ولاعب الباراغواي ميغيل ألميرون يتنافسان على الكرة، واتى التعليق قاسياً على ميسي حين كتب النادي: "عبقري في كرة القدم وليونيل ميسي."