أكد المدعي العام الفرنسي لم يتم الكشف عن إسمه في تصريح لشبكة CNN أن رئيس الإتحاد الأوروبي لكرة القدم السابق ​ميشيل بلاتيني​ لم يُعتقل من قبل الشرطة الفرنسية كما أشيع اليوم، بل تم إستجوابه إلى إحدى مقرات الشرطة للإدلاء بإفادة تتعلق بملف إستضافة قطر لبطولة ​كأس العالم 2022​.

ونقلت الشبكة عن المدعي العام أن بلاتيني لم يُعتقل بتهمة جريمة، وأن ما حصل هو فقط إستدعاء من قبل الشرطة للحصول على إفادة.

وكان بلاتيني، نجم وقائد المنتخب الفرنسي السابق، قد تولى رئاسة الاتحاد الأوروبي في عام 2007 وبقي في المنصب حتى عام 2015، عندما أوقف عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم بقرار من لجنة القيم التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم، في ظل قضية فساد.