كشفت شبكة سكاي أن رئيس نادي ​روما الإيطالي​، رجل الأعمال الأميركي ​جايمس بالوتا​ يفكر جديا في مقاضاة القائد التاريخي للفريق ​فرانشيسكو توتي​، بعد التصريحات النارية التي أدلى بها الأخير يوم أمس متهجما إدارة روما، ومتهما إياها بتقصد إبعاد أبناء روما عن النادي، وإبعاده شخصيا عن القرارات المصيرية المتعلقة بإختيار المدربين واللاعبين.

وبحسب الشبكة، فإن بالوتا يعتبر أن صورة روما قد تضررت كثيرا بعد تصريحات توتي، إضافة إلى أن قيمة النادي قد إنخفضت خصوصا خارج إيطاليا.

وكان توتي قد عقد مؤتمرا صحافيا يوم أمس أعلن فيه ترك منصبه كإداري في النادي، وإتهم الإدارة بخداع الجماهير متطرقا لتفاصيل كثيرة.