واصل ​فرانشيسكو توتي​ القائد التاريخي لنادي ​روما الإيطالي​ على هجومه على الإدارة الأميركية للنادي، وذلك خلال مؤتمر صحافي مطول عقده اليوم للإعلان عن ترك منصبه كإداري في النادي.

وتحدث توتي عن المدرب السابق للفريق ​أوزيبيو دي فرانشيسكو​، كاشفا أن عدم إستجابة الإدارة لطلباته أدى إلى تراجع النتائج ومن ثم إقالته من منصبه منتصف الموسم.

وقال توتي نقلا عن شبكة سبورت ميديا سيت :" دي فرانشيسكو وبعد التأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا طلب من الإدارة التعاقد مع 5 لاعبين جدد للموسم المقبل، لكن لم يجلبوا له أحد ممّن طلبهم".