حققت ​أوكرانيا​ لقب ​كأس العالم للشباب تحت 20 سنة​ المقامة حاليا في بولندا بعدما هزمت ​كوريا الجنوبية​ 3-1 في المباراة النهائية التي جرت على ملعب ستاديون فيدزيفا في مدينة لودز البولندية. المدير الفني لمنتخب أوكرانيا ألكسندر بيتراكوف لعب المباراة بالرسم التكتيكي 5-4-1 مع فلاديسلاف سوبرياها كرأس حربة صريح بينما لعب المدير الفني لمنتخب كوريا الجنوبية جونغ يونغ تشونغ بالرسم التكتيكي 5-3-2 مع الثنائي كانغ لي وسيهون أوه في خط الهجوم.

الشوط الأول:

المنتخب الكوري بدأ المباراة من دون جس نبض حيث حصل منذ البداية على ركلة جزاء ترجمها كانغ لي لداخل الشباك عند الدقيقة 5 لتتقدم كوريا الجنوبية 1-0.

المنتخب الأوكراني حاول استيعاب البداية الصعبة، واعتماد الكرات الطويلة والتحرك في طرفي الملعب، بينما عاد المنتخب الكوري الجنوبي للخلف واعتمد على الدفاع من منتصف الملعب.

لكن اللعب بقي محصورا في وسط الملعب مع اكتفاء المنتخب الأوكراني ببعض الهجمات الغير خطرة نتيجة التسرع في التعامل مع الكرات بجانب انضباط كوري جنوبي جيد من الناحية الدفاعية.

حاول المنتخب الاوكراني دائما لعب الكرات في العمق الكوري مع الكرات الثابتة لينجح بعدها اللاعب فلاديسلاف سوبرياها من تعديل النتيجة عند الدقيقة 34.

بعدها، حاول الكوريون العودة إلى الشق الهجومي لكن اللعب انحصر في وسط الملعب مع عدم وجود أفضلية لأي فريق على الآخر ما جعل دقائق الشوط الأول تمر وينتهي بتعادل إيجابي 1-1 بين الفريقين.

الشوط الثاني:

على عكس بداية الشوط الأول، بدأ الأوكرانيون الشوط الثاني بطريقة هجومية بحتة حيث تحرك الفريق أكثر في وسط الملعب وضغط في الأمام بمناطق الدفاع الكوري الجنوبي لينجح فلاديسلاف سوبرياها بتسجيل هدف التقدم لأوكرانيا عند الدقيقة 53.

بعدها حاول الكوريون الجنوبيون من جديد العودة إلى المباراة لكن المدرب الاوكراني قام بتبديلين كاخلوف وسوبرياها وأدخل شيخ وسيكان لتنشيط خط وسط الملعب وإعادة التنظيم الدفاعي للفريق وحاول الكوريون هنا التركيز أكثر على طرفي الملعب لفتح المساحات في الجدار الدفاعي للأوكرانيين.

وحاول المدرب الكوري تغيير شكل الفريق مع دخول ليون مكان جو في الجهة اليسرى وعكس المزيد من الكرات العرضية لداخل منطقة جزاء الأوكرانيين، والذي كان منضبطا إلى حد كبير، لكن بعض الكرات الرأسية كانت خطرة مع تألق واضح لحارس مرمى أوكرانيا لونين.

الدقائق العشرة الأخيرة لم تشهد الضغط الكبير للكوريين مع هجمات مرتدة خطرة لأوكرانيا التي نجحت في تسجيل هدف ثالث قبل النهاية بقليل قتل به المباراة وأنهاها بفوز أوكراني 3-1 وحصد اللقب العالمي الهام في فئة الشباب.

ملاحظات عامة:

1. شهدت بداية كل شوط اختلافا كبيرا حيث تقدم الكوريون في أول شوط، وهكذا فعل الأوكرانيون في الشوط الثاني، وهو ما يدل على غياب التركيز الدفاعي في أول فترة من كل شوط، وهذا ربما يعود إلى صغر سن لاعبي المنتخبين وعدم وجود نضج تكتيكي كافي رغم خوض مباراة هامة كنهائي كأس العالم للشباب.

2. ظهر المنتخب الأوكراني كمنتخب منظم للغاية خاصة من الناحية التكتيكية، مع شخصية قوية حيث لم يتأثر بتلقي هدف مبكر ولم يندفع للأمام، ومنع المنتخب الكوري من الحصول على أية مساحات في الهجمات المرتدة ثم بعد التقدم بالنتيجة في الشوط الثاني، لم يرتكب أي هفوة دفاعية مع أداء جماعي مميز للغاية ولعب الفريق ككتلة واحدة وهذا بالطبع يعود للعمل الذي قام به المدير الفني للفريق حيث نجح في صنع فريق حقق اللقب العالمي عن جدارة واستحقاق.

​​​​​​​

3. لم يظهر المنتخب الكوري الجنوبي الشراسة الهجومية المطلوبة بعد التأخر 2-1 بالنتيجة حيث كانت الخسارة تعني فقدان اللقب العالمي فلم يغامر الفريق أو يضغط في مناطق أوكرانيا مع وضوح غياب الأفكار الهجومية الواضحة أو القدرة على

كسر الجدار الدفاعي المنظم لأوكرانيا كما أن الحضور البدني في وسط الملعب كان ضعيفا وباستثناء كرة خطرة عند الدقيقة 70، لم يشكل الكوريون أية خطورة تذكر على المرمى الأوكراني.