ضمن فعاليات المجموعة 6 من التصفيات المؤهلة الى بطولة امم اوروبا 2020، عزز المنتخب الاسباني من صدارته للمجموعة بفوز مستحق امام نظيره ​السويد​ي وبواقع 3-0 وقدم لاعبو لاروخا اداء هجومي مميز وسط دفاع محكم من قبل لاعبي الخصم ولكن اصرار الاسبان على خطف الفوز اهداهم الانتصار ونقاط المباراة الثلاث.

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي الماتادور حيث سيطر اصحاب الارض على مجريات اللقاء بشكل كبير وسط تمركز دفاعي كبير للاعبي السويد في مناطقهم الدفاعية ووجد لاعبو ​اسبانيا​ بعض الصعوبة في اختراق دفاع الخصم قبل ان يبدأ ابناء المدرب مورينو في التسديد من بعيد وتألق الحارس روبين اولسن لتسديدة خطرة من فابيان رويز ليحرمه من هدف التقدم، وواصل الحارس السويدي تألقه بتصديه لمحاولة خطيرة من دانيال باريخو وواصل اولسن تصدياته المميزة ليحرم سيرجيو راموس من هدف محقق بعد رأسية قوية تصدى لها الحارس السويدي ببراعة كبيرة، وتوالت فرص لاعبي الماتادور على مرمى السويد ونجح الحارس اولسن في فرض نفسه نجماً لهذا الشوط بعد تصديه لتسديدة خطرة من ايسكو وبعدها الغى حكم الراية هدف لاسبانيا عبر رودريغو بداعي التسلل، وبعدها احتدم الصراع بشكل كبير خارج مناطق المنتخب السويدي في ظل التكتل الدفاعي الكبير وبدوره لم ينجح زملاء اميل فورسبرغ من تهديد مرمى الحارس ميبا في ظل التفوق الكبير للاعبي اسبانيا لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الجانبين.

 

 

 

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو اسبانيا ضغطهم الكبير على مرمى الخصم في ظل تكتل دفاعي كبير للاعبي السويد واهدر ايسكو فرصة ذهبية امام مرمى الحارس اولسن بعد تسديدة جانبت القائم ولم تهدأ وتيرة ضغط لاعبي الماتادور ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن لاعبي منتخب لاروخا، وفي الدقيقة 63 منح حكم اللقاء ضربة جزاء لاسبانيا بعد ارتطام عرضية ماركو اسينسيو بيد احد مدافعي السويد ونجح راموس من منح منتخب بلاده هدف التقدم في الدقيقة 64 وهذا الهدف منح اصحاب الارض اريحية اكبر في الجانب الهجومي وسط عجز كامل للاعبي السويد في تهديد مرمى الحارس كيبا والذي كان ضيف شرف في اللقاء، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة نجحت خبرة لاعبي الماتادور في ادارة اللقاء حيث هدأوا من وتيرة ضغطهم في ظل عقم هجومي واضح لدى لاعبي السويد والذين فشلوا في القيام بأي ردة فعل تذكر وفي الدقيقة 85 اضاف الفارو موراتا الهدف الثاني لاسبانيا من ضربة جزاء قبل ان يختتم اويارزابال النتيجة بهدف ثالث في الدقيقة 87 بعد تسديدة جميلة لتنتهي المباراة بفوز اسبانيا وبواقع 3-0.

وفي نفس المجموعة، تمكن منتخب ​رومانيا​ من خلط اوراق المجموعة ليصبح يصارع السويد على المركز الثاني في المجموعة بعد ان حقق فوزاً سهلاً ومستحقاً امام ملطة وبواقع 4-0، وبدوره نجح منتخب النرويج من تحقيق فوز صعب وهزيل امام جزر الفارو وبواقع 2-0 ليعزز موقعه اكثر في المجموعة.

 

 

وفي المجموعة الاولى، تمكن منتخب ​تشيكيا​ من خطف المركز الثاني في المجموعة خلف انكلترا بعد ان حقق فوزه الثاني في 3 مباريات واتى هذا الفوز امام مونتينغيرو وبواقع 3-0، فيما انقاد منتخب ​بلغاريا​ الى خسارة مريرة امام ​كوسوفو​ وبواقع 3-2 ليصعّب المنتخب البلغاري من وضعيته في جدول الترتيب.

وفي المجموعة الرابعة، عزز المنتخب الايرلندي من صدارته للمجموعة بفوز صعب امام جبل طارق وبواقع 2-0 ليحقق 3 نقاط ثمينة جداً وضعته في مركز جيد في المجموعة وسجل لاعب جبل طارق سيبولينا هدف خطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 29 قبل ان يضيف برايدي الهدف الثاني ل​ايرلندا​، وبدوره خطفت الدنمارك المركز الثاني مؤقتاً بعد ان حققت الفوز امام جورجيا وبواقع 5-1 في مباراة سجل فيها دولبرغ هدفين واضاف كريستيان اريكسون ويوسف بولسن وبرايتوايت الاهداف الاخرى.

 

 

 

وفي المجموعة السابعة، عززت ​بولندا​ من صدارتها بعد ان اكستحت الكيان الصهيوني وبواقع 4-0 وسجل اهدف بولندا كل من بياتيك في الدقيقة 35 واضاف روبرت ليفاندوفسكي الهدف الثاني في الدقيقة 56 من ضربة جزاء قبل ان يعزز غوريسكي النتيجة بهدف ثالث في الدقيقة 59 واختتم كادزيور مسلسل الاهداف في الدقيقة 84، وبدوره عزز المنتخب النسماوي موقعه في المجموعة بفوز كبير امام مقدونيا وبواقع 4-1 ليصبح منافساً جدياً على المركز الثاني، فيما اكستح المنتخب السلوفيني خصمه اللاتفي وبواقع 5-0.

وفي المجموعة الثانية، عزز المنتخب الاوكراني من صدارته للمجموعة بفوز صعب وهزيل امام لوكسامبورغ وبواقع 1-0 وسجل هدف الفوز لابناء المدرب اندريه شيفشنكو المهاجم رومان ياريمشوك في الدقيقة 6، وبدوره حقق المنتخب الصربي فوزاً مهماً امام ليتوانيا وبواقع 4-1.