ضمن فعاليات المجموعة الثالثة من المنافسات المؤهلة لبطولة امم اوروبا 2020، حقق منتخب المانيا فوزاً مستحقاً امام روسيا البيضاء وبواقع 2-0 ليحقق فوزه الثاني في التصفيات وقدم لاعبو الماكينات مباراة متزنة هجومياً ليخطف نقاط المباراة الثلاثة بدون أي عناء شديد.

وفي الشوط الاول فرض لاعبو الماكينات الالمانية ايقاعهم الهجومي بشكل كبير وسط تكتل لاعبي روسيا البيضاء في مناطقهم الدفاعية وتحصّل المدافع لوكاس كلوسترمان على فرصة مميزة لمنح المانشافت هدف التقدم ولكن الحارس الكساندر هوتار نجح في التصدي له ببراعة كبيرة، وفي الدقيقة 13 تمكن ​ليروي سانيه​ من منح المانيا هدف التقدم بعد مراوغة جميلة وتمريرة حاسمة من جوشوا كيميتش وهذا الهدف منح لاعبي المانيا اريحية كبيرة وتحصّل ​ماركو رويس​ على تسديدة خطرة مرت بمحاذاة القائم وشكل التكتل الدفاعي للاعبي الخصم صعوبة كبيرة للاعبي المانشافت في اختراق دفاع روسيا البيضاء، وبدوره تحصّل اصحاب الارض على فرصتين خطيرتين من ركلات ركنية الاولى تصدى لها دفاع الماكينات والثانية تصدى لها الحارس مانويل نيويربطريقة رائعة بعد رأسية جميلة من نيكيتا نوموف، وتحصّل كيميتش على محاولة خطيرة ولكن تسديدته مرت بمحاذاة القائم لينتهي هذا الشوط بتقدم المانيا وبواقع 1-0.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو المانيا سيطرتهم واهدر ليروي سانيه فرصة ذهبية امام المرمى بعد تسديدة جانبت القائم واهدر بعدها كلوسترمان فرصة خطرة امام مرمى الخصم بعد تسديدة علّت العارضة، وحافظ لاعبو المانشافت على سيطرتهم ولكن عابهم البطء في التحرك في ظل التكتل الدفاعي الكبير للاعبي روسيا البيضاء وفي الدقيقة 62 تمكن ماركو رويس من خطف هدف ثاني للمانشافت بعد تمريرة رائعة من ماتياس غينتر، ولم تهدأ سيطرة لاعبي الماكينات وسط قلة حيلة لاعبي الخصم واهدر سيرج غنابري فرصة ذهبية امام المرمى بعد تسديدة علّت العارضة وبعدها ادخل مساعد المدرب ماركوس زورغ كل من جوليان دراكسلر وجوليان براندت مكان غنابري ورويس، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة واصل لاعبو المانشافت ضغطهم الكبير ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن مهاجمي المانيا وسط قلة حيلة لاعبي الخصم وحرم القائم ليروي سانيه من هدف ثالث بعد رأسية جميلة لتنتهي المباراة بفوز المانيا وبواقع 2-0.

وفي المجموعة الثامنة، تلقى بطل العالم ووصيف اوروبا المنتخب الفرنسي خسارة مدوية امام المنتخب التركي وبواقع 2-0 ليخطف الاتراك صدارة المجموعة ولم يقدم منتخب الديوك الاداء المتوقع منهم حيث بدا دفاعه هشاً وسريع العطب وتمكن المدافع التركي كان ايان من منح تركيا التقدم في الدقيقة 30 بعد تمريرة حاسمة من ديميرال قبل ان يعزز جنكيز اوندير من تقدم تركيا بهدف ثاني في الدقيقة 40 بعد تمريرة حاسمة من توكوز، وفي الشوط الثاني حاول المدرب ​ديدييه ديشان​ اجراء بعض التعديلات في صفوف منتخب الديوك حيث ادخل كينغسلي كوامن ومندي مكان بليز ​ماتويدي​ ولوكاس ديني ولكن فعالية لاعبي الديوك غابت بشكل كبير لتغيب خطورة المنتخب الفرنسي وينقاد الى الخسارة وبواقع 2-0.

وفي المجموعة العاشرة، عزز المنتخب الايطالي من صدارته للمجموعة بعد ان حقق فوزاً كاسحاً امام نظيره اليوناني وبواقع 3-0 وقدم لاعبو الاتزوري شوط اول مخيف هجومياً حيث نجح في السيطرة بشكل كامل على خصمهم ونجح لاعب الوسط ​نيكولا باريلا​ من افتتاح التسجيل في الدقيقة 23 بعد تمريرة حاسمة من ​اندريا بيلوتي​، وبعدها نجح لورينزو انسيني من خطف هدف ثاني لايطاليا في الدقيقة 30 قبل ان يعزز المدافع ​ليوناردو بونوتشي​ النتيجة بهدف ثالث في الدقيقة 33 بعد تمريرة حاسمة من ايمرسون.

وفي المجموعة التاسعة، عزز المنتخب البلجيكي من صدارته للمجموعة بعد ان اكتسح منتخب كازاخستان وبواقع 3-0 ونجح لاعبو الشياطين الحمر من افتتاح التسجيل في الدقيقة 11 عبر درايز ميرتينز بعد تمريرة حاسمة من ​ادين هازارد​ واضاف لاعب الوسط تيموتي كاستان الهدف الثاني لمنتخب بلاده في الدقيقة 14 بعد تمريرة حاسمة من ميرتينيز، وفي الدقيقة 50 عزز روميلو لوكاكو من تقدم منتخب بلاده بهدف ثالث بعد تمريرة حاسمة من المتألق ميرتينيز، وفي نفس المجموعة حقق منتخب اسكتلندا فوزاً قاتلاً امام نظيره القبرصي وبواقع 2-1 وسجل المدافع اندرو روبيرتسون هدف التقدم لاسكتلندا في الدقيقة 61 قبل ان يخطف كوسولوس هدف التعادل لقبرص في الدقيقة 87 قبل ان يخطف بورك هدف الفوز لاسكتلندا في الدقيقة 89.