تعرض نادي ​بورتو​ البرتغالي لغرامة مالية قدرها 2 مليون يورو، وذلك بسبب نشره رسائل إلكترونية تخص ​بنفيكا​، وبحسب ​القضاء​، فقد أضرت هذه الرسائل بصورة النادي وأثرت على دخله.

وكان مسؤولو نادي بورتو قد نشروا رسائل إلكترونية تم تبادلها بين حكام سابقين ومدير المحتويات في قناة (بنفيكا تي في)، بابلو غيرا.

الا ان بورتو حاول تبرير نشر الرسائل، مؤكدا أنها "مصلحة عامة"، لكن القضاء أعطى الحق لبنفيكا الذي ندد بالعواقب التي ترتبت على هذا النشر.

وكان النادي قد اشار الى أنه خسر 20 مليون يورو بسبب هذه القضية، ما دفعه لطلب تعويض مالي قدره 17 مليون يورو، حكم له القضاء في النهاية بالحصول على 2 مليون.