أعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم أن مدرب المنتخب الوطني ​يواكيم لوف​ أدخل المستشفى بسبب حادث تعرض له أثناء قيامه بالتمارين البدنية، وسيحل محله مساعده في المباراتين المقبلتين للمانشافت في تصفيات كأس أوروبا 2020.

وأدخل لوف مستشفى في فرايبورغ (جنوب-غرب) بسبب معاناته من مشاكل في أحد الشرايين، نتيجة حادث تعرض له قبل أيام.

وأوضح الاتحاد الألماني في بيان أن المدرب المتوج بكأس العالم 2014، تعرض لإصابة في عضلات صدره خلال التدريب تسببت بضغط على أحد شرايينه، مشيرا إلى أن مساعده ​ماركوس سورغ​ سيعوض غيابه عن المباراتين المقبلتين المؤهلتين لكأس أوروبا، وذلك في 8 حزيران ضد المضيف منتخب بيلاروسيا، وفي 11 منه أمام ضيفه منتخب إستونيا.

وقال لوف (59 عاما) في بيان الاتحاد الألماني: "أشعر أنني بحالة جيدة، لكن علي الاعتناء بنفسي في الأسابيع الأربعة المقبلة".

وأضاف: "أنا على اتصال دائم بأعضاء الجهاز التدريبي للمنتخب وسنكون أيضا على اتصال عبر الهاتف على هامش المباراتين الدوليتين المقبلتين".

وأوضح الاتحاد الألماني أن سورغ سيلقى مساعدة مدرب حراس المرمى أندي كوبكه ومدير المنتخب أوليفر بيرهوف.

وقال بيرهوف: "الأمر الأكثر أهمية هو أن لوف سيستعيد عافيته البدنية كاملة في غضون أيام،على رغم أنني أستطيع أن أقول لكم إنه يريد العودة إلى ملعب التدريب، إلا أنه محق في الاعتناء بنفسه".

وختم: "ماركوس سورغ وآندي كوبك يعرفان التدريبات والفريق جيدا، وسيناقشان كل شيء مع لوف على أي حال".