مع نهاية موسم 2018-2019، انتهت مسيرة المدافع اللبناني ​أحمد عطوي​ مع نادي ​الاخاء​ الاهلي عاليه، بعد انتهاء عقده مع الفريق الجبلي، وهو من حمل شارة قيادته لسنوات عدة، حتى عندما هبط الفريق الى مصاف اندية الدرجة الثانية.

عطوي وفي تصريحات خاصة لصحيفة "السبورت" الالكترونية، اكد عدم استمراره مع النادي، وانه في الموسم المقبل سيمثل فريقا اخرا بشكل مؤكد.

وألمح عطوي، خلال حديثه، الى ان العلاقة بينه وبين النادي الجبلي لم تكن على ما يرام في الاونة الاخيرة، رافضا التطرق الى التفاصيل التي ادت الى ذلك، حتى انه رفض التطرق للحديث عن الامور الفنية وتقييمه لموسم الاخاء بعد التأهل لنصف نهائي كاس لبنان، واحتلال المركز الرابع في الدوري.

وعن مستقبله، قال عطوي ": حاليا انا لاعب حر، واستطيع التوقيع مع اي فريق، في الوقت الراهن لا توجد مفاوضات جدية مع اي ناد، لكن بالتاكيد هناك عروض وصلتني من اندية في الدرجة الاولى وحتى من الدرجة الثانية، انما احتاج لبعض الوقت كي اختار الوجهة الافضل لي".

وبعد الاخبار التي تحدثت عن اقتراب الاتحاد اللبناني من التعاقد مع المدرب الروماني ​ليفيو سيوبوتاريو​ لقيادة الجهاز الفني لمنتخب الارز قبل التصفيات المزدوجة المؤهلة الى مونديال قطر 2022 وكاس اسيا 2023، وعن امكانية ان يكون ضمن خطط المنتخب الوطني في المراحل المقبلة قال عطوي: "بالنسبة للمنتخب علينا الانتظار كي نتعرف على الخطط المستقبلية للمدرب، وبالنسبة لاختيار اللاعبين من قبله، بالتأكيد هو لم يتعرف على اي لاعب بعد، وبالتالي الأسماء التي كانت من قبل هي التي ستكون متواجدة وهذا امر طبيعي،  مع العلم انه هناك  الكتير من اللاعبين الذين برزوا بشكل ملفت هذا الموسم ويستحقون اخذ فرصة تمثيل منتخب بلادهم، لذلك علينا الانتظار، وعن نفسي انا حاضر ومستعد واتمنى بكل تأكيد ان اكون ضمن منتخب بلادي".