ضمن فعاليات نهائي كأس اسبانيا "كوبا ديل راي"، تمكن نادي ​فالنسيا​ من احراج ​برشلونة​ وقيادته الى الهزيمة وبواقع 2-1 ليحرمه من التتويج بالثنائية المحلية وقدم لاعبو الخفافيش مباراة كبيرة هجومياً ودفاعياً فيما عاب على لاعبي البرشا التركيز في بعض مجريات اللقاء لينجح لاعبو الخفافيش من استغلال الهفوات الدفاعية للفريق الكتالوني وستكون ادارة برشلونة تحت المجهر بعد الخروج المدوي من دوري الابطال وخسارة لقب كأس ملك اسبانيا.

وفي الشوط الاول قدم لاعبو فالنسيا شوط رائع هجومياً ودفاعياً ليلقن لاعبي البلوغرانا درس كبير ونجح لاعبو البرشا في السيطرة على مجريات اللقاء ولكن التنظيم الدفاعي للاعبي الخفافيش صعّب من مهمة لاعبي الفريق الكتالوني وبدوره نشطت مرتدات لاعبي المدرب مارسلينو حيث هددوا مرمى الحاري غاسبار سيليسين وكان رودريغو قريب من خطف هدف التقدم ولكن تسديدة المهاجم الاسباني انقذها مدافع البرشا من على خط المرمى، وفي الدقيقة 21 تمكن كيفين غاميرو من خطف هدف رائع بعد تسديدة جميلة وتمريرة حاسمة من المدافع غايا، وبعدها حاول ابناء المدرب ارنستو فالفيردي الضغط بقوة على مرمى فالنسيا ولكن محاولاتهم باءت بالفشل من جراء التنظيم الدفاعي الجيد لابناء المدرب مارسلينو وفي الدقيقة 33 اضاف رودريغو هدف ثاني للخفافيش بعد تمريرة حاسمة من سولير لينجح لاعبو فالنسيا من استغلال سرعتهم الكبيرة في الهجمات المرتدة وبعدها تحصّل ليونيل ميسي على محاولة خطيرة ولكن تسديدة الارجنتيني تصدى لها الحارس دومنيك ببراعة كبيرة لينتهي هذا الشوط بتقدم فالنسيا وبواقع 2-0.

 

 

 

وفي الشوط الثاني ادخل المدرب فالفيردي الثنائي مالكوم وارتو فيدال مكان سيميدو وارثر وحاول لاعبو برشلونة الضغط بقوة من اجل تقليص الفارق وبدوره واصل لاعبو الخفافيش هجماتهم المرتدة ليهددوا مرمى الفريق الكتالوني بشكل كبير وكان غونزالو غيديس قريب من خطف هدف ثالث بعد تسديدة جانبت القائم، وبدوره كان ليونيل ميسي قريب من تقليص الفارق بعد ضربة حرة جميلة انقذها مدافع فالنسيا في اللحظة الاخيرة وواصل لاعبو البرشا ضغطهم الكبير على مرمى الخفافيش ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم من جراء التكتل الدفاعي للاعبي فالنسيا في مناطقهم الدفاعية، وبعدها بدأ المدرب مارسلينو في اجراء التبديلات حيث اخرج دانيال باريخو ليدخل مكانه كوندوغبيا واحتدم الصراع بشكل كبير بين لاعبي الفريقين واهدر جيرار بيكيه فرصة ذهبية امام المرمى لتقليص الفارق بعد تسديدة جانبت القائم وفي الدقيقة 73 تمكن ليونيل ميسي من تقليص الفارق بعد متابعة جميلة، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة واصل الفريق الكتالوني ضغطه الكبير من اجل خطف هدف التعادل ولاحت لابناء المدرب فالفيردي العديد من الفرص ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم واقدم لاعبو فالنسيا على التدخلات العنيفة لايقاف خطورة لاعبي الفريق الكتالوني مما افقد ابناء المدرب فالفيردي اريحية كبيرة في الجانب الهجومي لتنتهي المباراة بفوز فالنسيا وبواقع 2-1.